Accessibility links

بوش يتهم الديموقراطيين بمحاولة نسف الإستراتيجية الجديدة في العراق


أعلن الرئيس بوش أن قائد القوات الأميركية والمتعددة الجنسيات في العراق الجنرال ديفيد بتراوس الذي يقود تنفيذ الإستراتيجية الأميركية الجديدة في العراق يتوقع أن يمتلك في الأشهر القليلة المقبلة ما يمكنه من الحكم على نجاح تلك الإستراتيجية.
وقال بوش في خطاب ألقاه في ولاية ميشيغان إن رياح المعركة في بغداد بدأت تتغير.
وقال: "المؤشرات الأولى لنتائج الإستراتيجية بدأت تظهر وهي تشير إلى أنها حتى الآن ترقى إلى مستوى التوقعات. لا يزال العراق عرضة لهجمات مروعة على غرار تفجيرات بغداد الأربعاء لكن اتجاه المعركة بدأ يتغير".
وقال بوش إن القوات الأميركية تقدم الدعم لقوى الأمن العراقية التي تنظف أحياء بغداد بحيث تتمكن الحكومة من السيطرة على امن العاصمة لتنفذ خطتها السياسية.
وأشاد بوش بالجهد الذي تقوم به الحكومة العراقية في تنفيذ خطة فرض القانون التي تهدف إلى إحلال الأمن في بغداد وتنظيفها من التنظيمات والعناصر المسلحة والميليشيات وتحويلها إلى نقطة انطلاق لتوسيع رقعة الأمن في العراق.
وقال بوش إن ثلاثة ألوية من الألوية الخمسة الموعودة انتشرت في بغداد كما أن لواء رابعا موجود اليوم في الكويت ويصل إلى الكويت لواء خامس الشهر المقبل.
وأضاف: "نفذت الحكومة العراقية أيضا تعهداتها بتعزيز عديد قواتها في المدينة بحيث إن كل مقاتل أميركي في بغداد يقابله ثلاثة مقاتلين من قوات الأمن العراقية".
وقال بوش إن القوات العراقية تضطلع بالدور الأول في التصدي للمسلحين والميليشيات فيما تكتفي القوات الأميركية بالمساندة.
ولفت بوش أن في واشنطن جوا سياسيا قاتما يتعلق بالعراق لكنه لا يعكس حقيقة تطور الأوضاع فيه والمكاسب التي بدأت الخطة الجديدة تحققها.
واتهم بوش قيادات الحزب الديموقراطي بمحاولة نسف تلك الإستراتيجية.
وأضاف: "رغم المؤشرات الأولية على إحراز تقدم على الأرض ورغم أن جزءا كبيرا من التعزيزات لم يصل بعد، فإن القيادة الديموقراطية في الكونغرس تسعى إلى إصدار تشريع ينسف الإستراتيجية التي بدأ الجنرال بتراوس في تطبيقها منذ فترة قصيرة".
واتهم بوش قادة الحزب الديموقراطي في الكونغرس بوضع قيود على حركة القادة الميدانيين وتحديد مهل زمنية مصطنعة للانسحاب من العراق.
وشدد بوش على أن الانسحاب ليس إستراتيجية بل كارثة ستقود إلى عودة القوات الأميركية إلى العراق لمقاتلة عدو أكثر خطرا كما ستدفع الولايات المتحدة ثمنها من حياة الأميركيين.
XS
SM
MD
LG