Accessibility links

logo-print

محكمة مصرية تصدر أحكاما بالسجن 15 عاما على مصري وعلى ثلاثة إسرائيليين غيابيا


أصدرت محكمة أمن الدولة المصرية السبت حكما بالسجن 15 عاما على مواطن كندي من أصل مصري اسمه عصام غنيم العطار بتهمة التجسس لحساب إسرائيل كما قضت بالحكم غيابيا بالسجن 15 عاما على ثلاثة إسرائيليين متهمين بالقضية ذاتها ذكر أنهم من ضباط المخابرات الإسرائيلية.

كما فرضت المحكمة عليه دفع غرامة قدرها 10 ألاف جنيه مصري . ولا يمكن استئناف الأحكام الصادرة عن محكمة أمن الدولة ووحده رئيس الجمهورية يستطيع تخفيف هذه العقوبة.
والعطار طالب سابق في جامعة الأزهر واتهم بالتجسس والفساد وتجنيد عملاء لحساب الاستخبارات الإسرائيلية الموساد. وفي بداية الجلسة، رفع العطار إشارة النصر من قفص الاتهام، محاطا بعدد كبير من عناصر الشرطة.
وضاقت قاعة المحكمة بالحضور وبينهم دبلوماسيون كنديون وعشرات الصحافيين. وتلا القاضي سيد الجوهري الحكم اثر مداولات لم تستغرق أكثر من 10 دقائق.
وأكد أن العطار كلف بتجنيد عملاء لحساب الموساد من أفراد الجاليتين المصرية والعربية في الخارج، وذلك مقابل مبالغ مالية.
وأوضح أن المتهم، وهو مسلم، اعتنق المسيحية وقال إنه مثلي الجنس ليحصل على اللجوء السياسي في كندا عام2002 خشية تعرضه للقمع في مصر.
وأضاف القاضي خلال تلاوته الحكم أن المتهم باع بلاده ومبادئه مؤكدا انه بعيد عن الديانتين الإسلام والمسيحية.
وكان قد القي القبض على العطار في الأول من يناير/كانون الثاني خلال زيارة قام بها لعائلته في القاهرة.
وعقب انتهاء الجلسة، اعتبر محاميه إبراهيم المحمود البسيوني أن الحكم يتسم بالرأفة مضيفا أنه كان يتوقع عقوبة تصل إلى السجن 75 عاما في ضوء الاتهامات الموجهة لموكله.
لكنه أكد انه "حزين" لموكله الذي يعتقد انه بريء.
وطوال محاكمته دفع العطار ببراءته، مشيرا إلى أن الاستخبارات المصرية انتزعت منه الاعترافات تحت التعذيب.
وقال إنه أعطى اسما وهميا لإسرائيلي هو دانيال ليفي، ادعى انه اجري اتصالا به بعدما استوحاه من شخصية عميل في قصص مصورة مصرية.
وورد هذا الاسم في مذكرة الجلب والإحضار التي بعثت بها السلطات المصرية إلى الانتربول مع اسمي الإسرائيليين الآخرين. ونفى العطار أيضا أن يكون مثليا أو أن يكون اعتنق المسيحية، لافتا إلى انه طلب مساعدة كندا لضمان سلامته.
وكان وزير الخارجية الكندي بيتر ماكاي أعلن في بداية مارس/آذار الماضي انه تلقى ضمانات من السلطات المصرية بعدم تعذيب المتهم.
واتهم الإسرائيليون الثلاثة، الذين يحاكمون غيابيا، وبينهم اثنان من أصل تركي، بتجنيد محمد العطار عام 2001 أثناء وجوده في تركيا التي دخلها بتأشيرة سياحية.
مراسل"راديو سوا" في القاهرة نبيل شرف الدين والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG