Accessibility links

بدء الانتخابات التشريعية التي تستمر يومين في سوريا


فتحت مراكز الاقتراع في سوريا أبوابها أمام الإنتخابات التشريعية في سوريا حيث دعي نحو 12 مليون سوري من أجل الإدلاء بأصواتهم لاختيار أعضاء برلمانهم الأحد والاثنين.
وقد فتحت مراكز الاقتراع ابوابها في الساعة السابعة بالتوقيت المحلي وتغلقها في الساعة الثامنة مساء، على أن تستأنف العملية الانتخابية في السابعة صباح الاثنين وتنتهي في الساعة الثانية من بعد الظهر.
ويتنافس في هذه الانتخابات التشريعية الثانية منذ تولي الرئيس بشار الاسد منصب الرئاسة في سوريا في يوليو/تموز 2000، نحو 2500 مرشح على 250 مقعدا في مجلس الشعب طبقا لما ذكرته وكالة الانباء السورية الرسمية سانا.
وستشغل الجبهة الوطنية التقدمية وهي الائتلاف الحاكم بقيادة حزب البعث، 167 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 250 مقعدا ، مقابل 83 مقعدا للمرشحين المستقلينومعظمهم رجال أعمال وصناعيون مقربون من السلطة.
مما يذكر أن احزاب المعارضة في سوريا قررت مقاطعة هذا الاقتراع معتبرة أن الظروف غير مهيأة لانتخابات حرة.

ويتولى حزب البعث الحكم في سوريا منذ 1963. وقد فازت الجبهة الوطنية التقدمية بكل الانتخابات التشريعية منذ انشائها 1973.

المعارضة تقلل من شأن الانتخابات

اعتبر النائب السوري السابق المعارض رياض سيف أن الانتخابات التي تجري في سوريا الاثنين لا علاقة لها بالديمقراطية لا من قريب ولا من بعيد.

وقال سيف لـ"راديو سوا": "الانتخابات لا تخرج عن الشكل وهي مفرغة من أي مضمون طالما أن النتائج معروفة سلفا ليس فقط لأكثرية الثلثين وإنما حتى بالنسبة للمرشحين المستقلين. النتائج كما علمنا موضوعة سلفا".

من جهته اعتبر جورج جبور النائب في مجلس الشعب السوري المنتهية ولايته أن مقاطعة المعارضة السورية للانتخابات التشريعية لن تؤثر على الحياة السياسية في البلاد.
XS
SM
MD
LG