Accessibility links

استئناف المعارك في الصومال بين الجيش الإثيوبي والمتمردين


قال شهود عيان إن المعارك استؤنفت بين الجيش الإثيوبي والمتمردين وبينهم عناصر ميليشيات إسلامية، في مقديشو صباح الأحد لليوم الخامس على التوالي بعد أن تبادل الطرفان إطلاق نار متقطع خلال الليل.

وصرح هؤلاء الشهود لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المواجهات بين الجيش الإثيوبي المتحالف مع الحكومة الصومالية والمتمردين جرت بسلاح المدفعية والهاون في شمال وجنوب العاصمة الصومالية بعد تبادل إطلاق نار متقطع ليلا أسفر عن تدمير عدد من المباني.

وقال عبد الكريم علي أحد سكان حي غوبتا جنوب العاصمة لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يمكن رؤية الدبابات الإثيوبية تقصف بالمدافع وقذائف الهاون الأحياء التي يقطنها مدنيون وإن قذائف الهاون تتساقط في كل مكان.

وأضاف قائلا إنه شاهد أربعة أشخاص بينهم طفل، مصابين بجروح جراء القصف المدفعي، موضحا أنه يبدو أن عدد الضحايا يزداد في هذا الحي والناس يفرون.

من جهته، ذكر مختار محمد من حي فقعة شمال مقديشو أن معارك عنيفة تدور في هذا الحي يستخدم فيها الأسلحة الرشاشة والمضادات وأن الناس يختبئون في منازلهم.

مما يذكر أن الجيش الإثيوبي تدخل رسميا في الصومال في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2006 لطرد المحاكم الإسلامية التي دعت إلى "الجهاد" ضد نظام أديس أبابا.

وكان قد قتل السبت 55 شخصا على الأقل في هذه المعارك مما رفع إلى 168 عدد القتلى خلال أربعة أيام من المعارك، طبقا لما أعلنته السبت منظمة "ايلمان بيس آند هيومن رايتس" الصومالية غير الحكومية التي جمعت هذه الحصيلة من مستشفيات ومنظمات إنسانية وشهود عيان يحصون الجثث في شوارع العاصمة.
XS
SM
MD
LG