Accessibility links

استطلاعات الرأي الفرنسية تشير الى حصول ساركوزي على أصوات اكثر مما حازت عليها روايال


أشارت آخر استطلاعات الرأي، نقلا عن وسائل الاعلام الفرنسية، الى حصول نيكولا ساركوزي على حوالى 30 في المئة من اصوات الناخبين مقابل حصول سيغولين روايال على 26 في المئة .

كما أشارت وسائل الاعلام البلجيكية الى تقدم المرشحين ساركوزي و روايال في المرحلة الاولى من انتخابات الرئاسة مما يؤهلهما لخوض المرحلة الثانية التي تجري في السادس من مايو المقبل.

ووسط حالة من الترقب وثبات بعض المرشحين وتردد البعض الاخر و انتظار البعض حدوث مفاجآت أشارت استطلاعات الى تقدم ساركوزي على روايال و أشارت استطلاعات اخرى الى حصول فرانسوا بيرو على المركز الثالث فيما وضعته استطلاعات اخرى في المركز الرابع بعد جان ماري لوبان .

وكانت مصادر رسمية في فرنسا قد اشارت الى إرتفاع ملحوظ في نسبة المشاركة في المرحلة الاولى من إنتخابات الرئاسة مقارنة بعام 2002. وتساءل الفرنسيون عن سبب الاقبال غير المعهود على الانتخابات، التي سادها التردد والحماس والتفاؤل والتحدي،وقد يحلو لكل ناخب ان يفسر طبيعة الاجواء الانتخابية كما يراها من وجه نظره:أعتقد ان الجو المشمس دفع بالعديد من الناخبين للتوجه باكرا الى صناديق الاقتراع حتى يتمكنوا من التمتع بنور الشمس على شاطىء لا روشيل أو في اي مكان آخر، لذا اعتقد ان هذا الامر أثر على ارتفاع نسبة الاقبال على صناديق الاقتراع".

وتقول هذه الناخبة ان الانتخابات الجارية كسرت رتابة الانتخابات الماضية: "لقد كانت الموضوعات المطروحة سابقا منذ خمسة أعوام مملة وكلها متقاربة، أما الان فان الانتخابات تحفز المواطن الفرنسي على المشاركة، نحن لا نريد وضعا كما كانت عليه انتخابات عام 2002".

ويرى نائب محافظ مدينة ميل ان هناك تفسيرين لهذا الاقبال الشديد: هناك تفسيران لهذا الارتفاع الكبير في نسبة المشاركين، أولا هذه المنطقة تعد منطقة النائبة روايال ،وثانيا ربما يعود لتردد البعض وحماسة البعض الاخر مما يدفع بالعديد الى المشاركة،لكن السبب الوحيد الذي يكمن في الارتفاع نسبة المشاركة سيظهر جليا بعد صدور النتيجة لذا علينا الانتظار".
XS
SM
MD
LG