Accessibility links

logo-print

ساركوزي ورويال يخوضان الدورة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية


لم تحمل النتائج التي أسفرت عنها انتخابات الدورة الأولى الرئاسية في فرنسا جديدا يخالف النتائج التي أسفرت عنها استطلاعات الرأي التي سبقت فتح صناديق الاقتراع، الجديد الذي حملته النتائج هو كثافة المشاركين التي تعدت 84 بالمئة.

وأشارت النتائج التي أعلنتها وزارة الداخلية الفرنسية بعد منتصف الليل إلى حصول مرشح اليمين نيكولا ساركوزي على نسبة 31.11 بالمئة من الأصوات في مقابل 25.84 بالمئة لمرشحة الحزب الاشتراكي سيغولين روايال وحلّ في المرتبة الثالثة مرشح الوسط فرنسوا بايرو، وفي المرتبة الرابعة مرشح اليمين المتشدد جان ماري لوبان.

ووجّه ساركوزي فور إعلان النتائج كلمة إلى الفرنسيين حدد فيها معالم المنافسة الانتخابية بينه وبين روايال.

"هذا المساء عبّر الشعب الفرنسي عن نفسه بوضوح، هذه الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية هي انتصار لديموقراطيتنا ومن خلال المشاركة المكثفة عبر الفرنسيون عن إرادتهم بألا يدعوا أحدا يصوت عنهم.
ومن خلال التصويت الذي أعطاني المرتبة الأولى والسيدة روايال المرتبة الثانية، قرر الناخبون تحديد توجهات المنافسة القادمة بين توجهين للأمة ومشروعين للمجتمع ونظامين للقيم ومفهومين مختلفين للسياسة".

المرشحة الاشتراكية سيغولين روايال قالت من جهتها:
"لا أنشد نصرا شخصيا، لقد حملتموني مسؤولية كبيرة وهي نقل المنافسة من أجل التغيير لكي تنهض فرنسا ولتستعيد تفاؤلها وأن تختار الشجاعة والنزاهة".


أما مرشح الوسط فقد اعتبر أن ما حصل بالأمس غيّر وجه فرنسا.

"أحمل إليكم أنباءً سارة، اعتبارا من هذا المساء تغيرت السياسة الفرنسية ولن تكون أبدا كما كانت عليه في السابق".

مرشحة حزب الخضر دومينيك فونييه قالت إنها ستقترع في الدورة الثانية لمرشحة الاشتراكيين سيغولين رويال، وأضافت:
من جهتي سوف أقترع لسيغولين روايال في الدورة الثانية وأعتقد أن الناخبين الخضر سينخرطون في التصويت بكثافة في الدورة الثانية لوحدة فرنسا وبالتالي سنصوت لروايال".
XS
SM
MD
LG