Accessibility links

عزمي بشارة المستقيل من الكنيست يعتزم تنظيم حملة دعم دولية قبل عودته إلى إسرائيل


يعتزم عزمي بشارة النائب العربي المستقيل من الكنيست الإسرائيلية تنظيم حملة دعم دولية قبل عودته المحتملة إلى اسرائيل لمواجهة الاتهامات التي دفعته إلى الاستقالة من الكنيست الإسرائيلية طبقا لما أعلنه حزبه الاثنين.

وكان بشارة، المعارض للسياسة الإسرائيلية حيال الفلسطينيين والذي تعتبره إسرائيل مقربا من سوريا، قد قدم استقالته في السفارة الإسرائيلية في القاهرة.

وأكد بشارة أنه لن يعود في الوقت الراهن إلى إسرائيل حيث فتحت الشرطة تحقيقا في حقه.
وصرح عوض عبد الفتاح الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديموقراطي الذي يتزعمه النائب العربي المستقيل لوكالة الصحافة الفرنسية بأن بشارة يبقى في الخارج لتجميع حركة تضامن عربية ودولية.
وأكد أنه على الرغم من الاستقالة سيبقى بشارة رئيسا لحزب التجمع الوطني الديموقراطي وسيواصل نشاطاته السياسية.
وقال عبد الفتاح إن الشرطة الإسرائيلية أغلقت مكتب بشارة فور الإعلان عن استقالته.

من ناحية أخرى، رفض المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد الكشف لوكالة الصحافة الفرنسية عن سبب فرض القضاء رقابة على التحقيق.
وعلى الرغم من التعتيم، ألمحت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن الاتهامات الموجهة إلى بشارة ذات طابع أمني.

وكان بشارة البالغ من العمر 50 عاما نائبا في الكنيست منذ عام 1996.
XS
SM
MD
LG