Accessibility links

logo-print

سعي رسمي لإقامة أرشيف متكامل للسينما المصرية


منع وزير الثقافة المصرية فاروق حسني تصدير نيغاتيف الأفلام المصرية إلى الخارج لافتا إلى إقامة أرشيف متكامل للسينما المصرية.
ففي حفل افتتاح الدورة 13 لمهرجان السينما القومي المصري مساء الأحد، أعلن حسني قرار الوزارة منع تصدير نيغاتيف الأفلام المصرية إلى الخارج مع العمل على إقامة أرشيف متكامل لهذه الأفلام ليصبح سينماتيك أي مكتبة للسينما المصرية.
وقال حسني: "هذا القرار يلزم منتجي وصانعي السينما المصرية تخصيص نسخة من نيغاتيف الأفلام لتقديمها إلى الأرشيف وإلى المركز القومي للسينما المصرية".
وذكر حسني أن الوزارة قررت أيضا مضاعفة قيمة الجائزة المخصصة للأفلام الفائزة في مسابقة الأفلام الروائية القصيرة والتسجيلية.
يذكر أن إعلان حسني لاقى ترحيبا واسعا في الوسط الثقافي المصري لاسيما أنه أتى بعد سنوات طويلة من مطالبة السينمائيين المصريين بضرورة إقامة أرشيف للسينما المصرية والاحتفاظ بنيغاتيف الأفلام.
وقد اشتدت هذه المطالبة بعد قيام مجموعة قنوات تلفزيونية عربية بشراء عدد كبير من نيغاتيف الأفلام لأهداف تجارية، ما اعتبر استيلاء على تراث السينما المصرية.
من ناحية أخرى، يحتفي المهرجان بمئوية السينما المصرية من خلال عرض فيلم وثائقي لتاريخ السينما المصرية حتى عام 1966.
كما يحتفي المهرجان بعدد من نجوم السينما المصرية الراحلين حيث عرضت لقطات من أفلام كل من محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وأسمهان وزكي رستم ويوسف وهبة ونجيب الريحاني وعلي الكسار ورشدي أباظة وفريد شوقي وهدى سلطان وسعاد حسني وعبد السلام النابلسي وإسماعيل ياسين إلى جانب ممثلين على قيد الحياة أبرزهم عمر الشريف وفاتن حمامة. كذلك تم عرض مجموعة من الأفلام التسجيلية التي ارتبطت بأحداث تاريخية مثل التظاهرات الشعبية التي استقبلت الزعيم المصري سعد زغلول إثر عودته من المنفى في عام 1921. كما عرض فيلم يصور جلوس الملك فؤاد على عرش مصر، وتوديع المصريين وفدا بقيادة النحاس باشا أثناء سفره إلى بريطانيا من ميناء الإسكندرية...
XS
SM
MD
LG