Accessibility links

سعد الكتاتي يؤكد بعد انتخابه رئيسا لمجلس الشعب المصري على استكمال اهداف الثورة


انتخب أعضاء مجلس الشعب في مصر القيادي في حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين سعد الكتاتني رئيسا للمجلس، وذلك في الجلسة الأولى للبرلمان التي انعقدت الاثنين .

وأعلن رئيس الجلسة المؤقت محمود السقا نتيجة التصويت الذي أشرفت عليه لجنة خاصة والذي شارك فيه 503 عضو ، وقال إن الكتاتني فاز بـ399 صوت فيما حصل العضو عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط الإسلامي على 87 صوتا، والعضو الشاب يوسف البدري على 10 أصوات.

من جانبه، أكد الكتاتني في كلمته استمرار العمل على استكمال أهداف الثورة قائلا إن " الثورة مستمرة ولن يهدأ لنا بال ولن تقر أعيننا حتى تستكمل الثورة كل أهدافها ونقتص للشهداء بمحاكمات عادلة وفعالة وسريعة ونعيد بناء مصر الجديدة".

وأضاف "نعلن أننا لن نخون دماء الشهداء أبدا ولن نخون التضحيات التي قدموها ولن ننسى المصابين وجراحاتهم بل سنعمل ليكون مجلسكم الموقر العنوان الصحيح للديمقراطية".

وقدم الشكر للجيش المصري والمجلس الأعلى للقوات المسلحة، رغم حدوث بعض الأخطاء، على حد قوله. ووعد "بالتزام المنصة بالحيدة والنزاهة وميزان العدالة وأن تكفل لكل نائب حريته وحقه في إبداء الآراء". وتعهد باقتلاع الفساد من "جذوره" وتوفير العدالة الاجتماعية للمصريين.

اجراءات لتأمين مجلس الشعب

ويذكر ان قوات الجيش والشرطة شددت من إجراءاتها لتأمين مجلس الشعب من الداخل والخارج، حفاظا علي أمن وسلامة النواب، فيما نظم عشرات من النشطاء وقفة وسط ميدان التحرير للمطالبة بأن يسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة السلطة إلى رئيس مجلس الشعب المنتخب على الرغم من اعتراضهم على التيارات الدينية المسيطرة عليه وعلى رأسها "حزب الحرية والعدالة".

وأكد ائتلاف شباب ثورة 25 يناير/كانون الثاني أن أهم ما ينبغي على مجلس الشعب المنتخب عمله هو تحقيق مطالب الثورة، بعد أن عقد أولى جلساته هذا الصباح.

وقال النائب زياد العليمي عضو الائتلاف في لقاء مع "راديو سوا" "كنا نتمنى أن يعقد المجلس بعد تحقيق مطالب الثورة .للأسف لم يقدم قتلة الثوار إلى المحاكمة، والمحاكمات العسكرية للمدنيين مستمرة، والعدالة الاجتماعية لم تتحقق".

وأكد العليمي أن شباب الثورة سيتابعون عن كثب تحقيق تلك المطالب عبر البرلمان. انتعاش البورصة المصرية وانتعشت البورصة المصرية خلال تعاملات الاثنين لتغلق جميع مؤشراتها على ارتفاعات قوية وسط تفاؤل عم أوساط السوق مع انعقاد أولى جلسات برلمان الثورة.

يذكر أن حزب الحرية والعدالة حصل على أغلبية مقاعد مجلس الشعب لكنه لم يتمكن من تأمين نسبة 50 بالمئة من المقاعد الأمر الذي يجعله بحاجة إلى أحزاب أخرى لانتزاع الموافقة على أي مقترحات يتقدم بها في المجلس.

وكان الحزب قد تعهد بقيادة البلاد إلى التحول لحكم مدني بعد تولي الجيش السلطة عقب الإطاحة بحسني مبارك من السلطة في فبراير/شباط الماضي.

ويخضع مبارك البالغ من العمر 83 عاما للمحاكمة بتهمة قتل ما يزيد على 850 شخصا خلال الثورة التي أطاحت به من السلطة.

ويحاكم مع مبارك في القضية ذاتها وزير داخليته حبيب العادلي وستة من مساعديه فيما يحاكم معه نجلاه علاء وجمال وصديقه رجل الأعمال الهارب في أسبانيا حسين سالم على خلفية اتهامات بالفساد والتربح واستغلال النفوذ والإضرار بالمال العام.

ومن المقرر أن يظل المجلس الأعلى للقوات المسلحة ممسكا بزمام السلطة في مصر حتى إجراء انتخابات رئاسية في يونيو/حزيران القادم.

XS
SM
MD
LG