Accessibility links

تحذير طبي من الإفراط في تناول المضادات الحيوية


حذر عدد من الأطباء الألمان من الإفراط في تناول المضادات الحيوية رغم أن هذه المضادات أنقذت حياة الكثير من البشر من الموت بسبب العدوى التي تنقلها البكتريا.
واعتبروا أن الإفراط في تناول المضادات الحيوية قد يؤدي إلى تطوير مقاومة البكتيريا لها.
وتستعمل غالبية الناس هذه المضادات بغرض مكافحة حالات العدوى التي تسببها البكتريا.
ومع أن الأمراض الخطيرة مثل السل أو الكوليرا التي كانت فتاكة بالنسبة للإنسان منذ مئات السنين لم تعد تشكل التهديد الذي كانت تشكله في الماضي إلا أنه في حالات كثيرة لا يستخدم المرضى المضادات الحيوية على نحو مناسب.
في هذا الإطار، قالت أورسولا سليربيرغ من رابطة الصيادلة الألمانية التي مقرها برلين أن الأمراض الكلاسيكية التي يتم استخدام المضادات الحيوية ضدها هي عدوى المثانة والتهابات اللوزتين.
وأضافت سليربيرغ أنه يتم استخدام المضادات الحيوية لمنع نمو البكتيريا وانتقالها من المثانة إلى الكليتين، مشيرة إلى أنه نادرا ما تحدث آثار جانبية لأن المضادات الحيوية صديقة للجسم إلى حد كبير.
ولفتت سليربيرغ إلى أنه بسبب الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية فإن بعض البكتريا تطورت لديها المقاومة ضد هذه المضادات، ولم يعد علاجها بالأدوية التقليدية ممكنا.
وعن تناول المضادات الحيوية بطريقة عشوائية، أكدت سليربيرغ أنه يجب على المريض أن يواصل تناول علاجه كما نصح به الطبيب المعالج.
هذا الأمر سيمنع البكتيريا من أن تنجو من العلاج وتكتسب مقاومة للمضادات لحيوية.
ونبهت سليربيرغ إلى أن معظم الناس لا يزالون لا يدركون تماما أن المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الفيروسات كما أنه لا يمكن استخدامها لعلاج حالات البرد الشائعة.
XS
SM
MD
LG