Accessibility links

logo-print

نيغروبونتي: الخرطوم متورطة في حملة لإثارة الرعب في صفوف المنظمات الإنسانية


دعت الولايات المتحدة المجتمع الدولي وحكومة السودان إلى بذل مزيد من الجهد لحل أزمة دارفور.
وحمل جون نيغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الأميركية الحكومة مسؤولية تردي الأوضاع الإنسانية بعرقلتها مساعي المنظمات الإنسانية.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده في مقر الخارجية بعد عودته من زيارة لعدة دول أفريقية ومنها السودان:
"إن الحكومة السودانية متورطة في حملة متعمدة لإثارة الرعب في صفوف تلك المنظمات، لكن الاتفاق الأخير الذي وقعته لتسهيل الأعمال الإنسانية أمر مشجع للغاية سنراقبه، كما أننا نتوقع تنفيذه في أقرب وقت ممكن."

من جانب آخر أعرب يان إلياسون، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دارفور عن ارتياحه إزاء دعم الاتحاد الأوروبي للجهود التي يبذلها مع نظيره من الاتحاد الأفريقي سالم أحمد سالم لإيجاد حل سلمي لأزمة دارفور.

وقال إلياسون إنه قد يكون للتهديد بتشديد العقوبات المفروضة على السودان دور إيجابي في حسم عدد من القضايا، لكنه أضاف في تصريح لـ"راديو سوا"من لوكسمبورغ:
"يجب التأكد من تداعيات العقوبات ونتائجها، وأنا على يقين أن ذلك سيتم بأفضل الطرق والأساليب، ولكنني لست في موقع التوصية بتنفيذ الفكرة المقترحة من قبل عدد من أعضاء مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي أو رفضها".

وأكد إلياسون أن القرار لأعضاء مجلس الأمن الذين أطلعهم على أحدث التطورات، وقال:
"إن التهديد باستخدام القوة هو أمر في غاية الأهمية بالنسبة للأمم المتحدة، وقد يسفر عن نتائج إيجابية كما يمكن أن يؤدي إلى نتائج سلبية، لكن القرار يعود للدول الأعضاء".

وأشار إلياسون إلى ضرورة التركيز على نشر قوات حفظ السلام ومواصلة المساعي السياسية التي ستؤدي إلى التوصل إلى حل نهائي للنزاع.
XS
SM
MD
LG