Accessibility links

بوش يؤكد أن الخطة الأمنية ساهمت في تخفيض العنف الطائفي ويحذر من عواقب جدولة الانسحاب


قال الرئيس جورج بوش انه سيعارض أي مسعى لتحديد جدول زمني لانسحاب القوات الاميركية من العراق، مؤكدا أن الخطة الأمنية التي تنفذها الولايات المتحدة خفضت العنف الطائفي في هذا البلد.

وقال بوش أثناء لقاء في البيت الأبيض مع قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس "إنه تم إحراز بعض التقدم. بالطبع وقعت بعض التفجيرات المريعة، ولكن هناك انخفاضا في العنف الطائفي".

ومن المقرر أن يطلع بتريوس أعضاء الكونغرس الأميركي على آخر التطورات في العراق في الوقت الذي تشهد فيه الساحة الأميركية معركة سياسية حامية بين البيت الابيض والزعماء الديموقراطيين في الكونغرس الذين يسعون إلى تحديد موعد لانسحاب القوات الأميركية من العراق في اطار صفقة تمويل للحرب بقيمة 100 مليار دولار.

وقال بوش إنه يؤمن بأن على السياسيين في واشنطن ألا يملوا على الجنرالات كيفية أدائهم لعملهم. وقال إنه يعتقد أن "الجداول الزمنية المصطنعة" للانسحاب ستكون خطأ.
واضاف أن "أي جدول زمني مصطنع للانسحاب سيكون وكأننا نقول للعدو انتظروا خروج القوات ، كما سنقول للعراقيين لا تقوموا بالمهام الصعبة الضرورية لتحقيق اهدافنا وسيكون ذلك مثبطا لعزيمة قواتنا"، على حد قوله.

وتابع الرئيس قائلا، "لذلك فانني سأرفض بقوة أي جدول زمني مصطنع للانسحاب أو أية محاولة من السياسيين في واشنطن أن يقولوا للعسكريين كيف يؤدون عملهم".

وأكد بوش على أنه مستعد للعمل مع أعضاء الكونغرس سواء من الجمهوريين أو الديموقراطيين للتقدم إلى الامام.

XS
SM
MD
LG