Accessibility links

logo-print

الفضيلة يعلن عزمه المشاركة في الحكومة وأنباء عن قرب إجراء التعديلات الوزارية


كشف النائبُ عن كتلة الفضيلة التي تشغل 15 مقعدا في البرلمان العراقي محمد اسماعيل عن عزمِ الكتلةِ الاشتراكِ في التشكيلةِ الوزارية المقبلة، تماشيا مع الاستحقاق الانتخابي.

وقال إسماعيل في حديث لـمراسل "راديو سوا" في العمارة سيف موسى "إن التغيير الوزاري إذا أجري بصورة جدية فلا مانع لدينا من المشاركة في التشكيلة الجديدة".

وتوقع عباس البياتي النائبُ عن الائتلاف العراقي الموحد أن يتمَ الاعلانُ عن التعديلِ الوزاري في جلسةِ مجلس النواب الاسبوعَ المقبل.

وكانت مصادرُ مطلعة بينت أن اسمَ النائب المستقل في كتلة الائتلاف العراقي الموحد سامي العسكري يجري تداولُه الان كمرشحٍ لوزارةِ النقل بالاضافةِ الى طبيب الأسنان الدكتور عبد الوهاب الناصري لشغِلِ وزارة الصحة وهو قريبٌ من التيار الصدري فضلا عن ترشيح رحيم الدراجي قائمقام مدينة الصدر لحملِ إحدى الحقائب.

من جانب آخر، أكد المستشارُ السياسي لرئيسِ الحكومة صادق الركابي استقلاليةَ قرارِ رئيس الوزراء نوري المالكي في تسميةِ المرشحين لإشغالِ المناصب الوزارية الشاغرة مشددا على رفضِ الحكومة رغباتِ بعض الكتل النيابية بخصوص التعديل الوزاري المرتقب.

وقد ألمحت كتل برلمانية لإمكانية إنسحابها من الحكومة في حال لم يتم الاستجابة لمطالبها المتعلقة بالتعديلات الوزارية والاصلاحات السياسية، وقال النائب محمود عثمان" إن لافائدة من البقاء ضمن حكومة فاشلة أمنيا وسياسيا"، مؤكدا في الوقت نفسه أنه لم يصدر قرار رسمي بالانسحاب من جانب كتلة التحالف الكردستاني.

أما النائب عن الكتلة العراقية الوطنية أسامة النجيفي فقد أكد لـ"راديو سوا" أن الكتلة تفكر جديا في الانسحاب من الحكومة ما لم تنجز الاصلاحات السياسية والاقتصادية المطلوبة منها.

فيما رد عباس البياتي على هذه التصريحات بالقول إن هذه الانسحابات إذا تمت فلن تفتح الباب أمام حكومة أقوى من الحكومة الحالية.

XS
SM
MD
LG