Accessibility links

البنتاغون يعلن أن جدار حي الأعظمية الفاصل في بغداد هو إجراء موقت


أعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أن مشروع بناء سور حول حي الأعظمية السني في بغداد والذي أثار جدلا واسعا هو إجراء موقت. وقال المتحدث باسم البنتاغون براين ويتمان إنه قد تم الاتفاق على هذا الإجراء الموقت مع عدد من المسؤولين العراقيين لمنع وقوع هجمات وتمكين السكان من ممارسة حياتهم اليومية بعيدا عن هاجس الهجمات. لكنّ ويتمان لاحظ أن لدى الحكومة العراقية الآن انطباعاً بأن بعض جوانب هذا الإجراء ليست بناءة. لذلك فإن الولايات المتحدة ستستمر في العمل معها على هذه النقطة وتنسيق خطط أخرى لخفض حدة العنف.

وقال السفير الأميركي في بغداد ريان كروكر إن واشنطن ستتقيد بما تريد الحكومة العراقية القيام به بشأن هذا السور.وكان ضابط عراقي كبير والسفير كروكر قد دافعا عن بناء السور الذي انتقده السكان ونواب عراقيون. وقال كروكر في مؤتمره الصحافي الأول بعد وصوله إلى بغداد الشهر الماضي إن الهدف ليس بالطبع الفصل بين المجموعات السكانية.

من جهته انتقد المتحدث باسم خطة فرض القانون العميد قاسم عطا المبالغات الإعلامية بشأن هذا السور قائلا إن السلطات ستواصل بناء الحواجز الأمنية في الأعظمية ومناطق أخرى.
ويعتبر الجيش الأميركي أن الهدف من بناء هذا السور هو منع مسلحين شيعة من ارتكاب اعتداءات في هذا الحي لدفع سكانه إلى مغادرته، وأيضا منع انتقال المسلحين السنة الذين ينطلقون من هذا الحي لمهاجمة أحياء شيعية مجاورة.

من ناحية أخرى، انتقد النائب عن التيار الصدري بهاء الأعرجي بناء سور حول مدينة الأعظمية وقال إنه تكريس للطائفية وتفكيك للنسيج البغدادي المتميز حسب رأيه. وأعرب الأعرجي عن استغرابه لإقرار القادة العراقيين خطة بناء السور، لافتا إلى أن هذا الإجراء يؤكد فشل الخطة الأمنية.
XS
SM
MD
LG