Accessibility links

logo-print

الحكومة السودانية توقف عملياتها العسكرية في إقليم دارفور لمدة شهرين


أعلن مسؤول سوداني رفيع المستوى أن القوات الحكومة السودانية ستوقف عملياتها العسكرية في إقليم دارفور لمدة شهرين للسماح للجماعات المتمردة بالانضمام إلى عملية السلام.
وقال مستشار للرئيس السوداني مجذوب الخليفة أحمد إن الفترة المقبلة هي فرصة للأطراف التي لم توقع على اتفاق ابوجا للانضمام إلى ركب السلام في دارفور بهدف وضع نهاية للحرب الأهلية الدائرة منذ أربع سنوات.

وكان خليفة يتحدث في أول اجتماع تعقده في الخرطوم السلطة الانتقالية الإقليمية لدارفور برئاسة مني اركو مناوي رئيس السلطة الانتقالية الإقليمية لدارفور، وهي الهيئة التي شكلت كجزء من تطبيق معاهدة السلام في الإقليم.

من جهة أخرى، اتهم جون نيغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الأميركية حكومة السودان الاثنين بالشروع في حملة ترهيب ضد عمال الإغاثة، وقال إن الوقت حان كي تقبل حكومة الخرطوم نشر قوات معززة من الأمم المتحدة في دارفور وإلا واجهت عقوبات جديدة. وأضاف نيغروبونتي الذي عاد الأسبوع الماضي من السودان أن أمام الرئيس عمر البشير أسابيع فقط للموافقة على نشر تلك القوات في دارفور.

وأشار المسؤول الأميركي أن اجتماعه مع البشير لم يكن مشجعا وأنه خرج منه بشعور من التشاؤم إزاء قدرة السودان على الوفاء بمتطلبات المجتمع الدولي.

على صعيد آخر، أعرب يان إلياسون، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دارفور عن ارتياحه إزاء دعم الاتحاد الأوروبي الجهود التي يبذلها مع نظيره من الاتحاد الإفريقي الدكتور سالم أحمد سالم لإيجاد حل سلمي لأزمة دارفور.
وقال إلياسون إنه قد يكون للتهديد بتشديد العقوبات المفروضة على السودان دور إيجابي في حسم عدد من القضايا. "يجب التأكد من تداعيات العقوبات ونتائجها، وأنا على يقين أن ذلك سيتم بأفضل الطرق والأساليب، أما أنا فلست في موقع التوصية بتنفيذ الفكرة المقترحة من قبل عدد من أعضاء مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي أو رفضها".

وأكد إلياسون أن القرار لأعضاء مجلس الأمن الذين أطلعهم على أحدث التطورات، وقال: "إن التهديد باستخدام القوة هو أمر في غاية الأهمية بالنسبة للأمم المتحدة، وقد يسفر عن نتائج إيجابية كما يمكن أن يؤدي إلى نتائج سلبية، لكن القرار يعود للدول الأعضاء". وأشار إلياسون إلى ضرورة التركيز على نشر قوات حفظ السلام ومواصلة المساعي السياسية التي ستؤدي إلى التوصل إلى حل نهائي للنزاع.
XS
SM
MD
LG