Accessibility links

بان كي مون يجري مباحثات مع الرئيس الأسد في دمشق حول الوضع في لبنان


اجتمع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء مع الرئيس السوري بشار الأسد في مستهل زيارة هي الأولى لسوريا والتي ستدور بشكل رئيسي حول الوضع في لبنان.

وعلى الاثر التقى بان نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، ولم يدل أي من الطرفين بتصريحات للصحافيين عن طبيعة المباحثات التي جرت بينهما.

وسيلتقي الأمين العام للأمم المتحدة الذي يرافقه مبعوث المنظمة للشرق الأوسط تيري رود لارسن ومنسقها الخاص للبنان غير بيدرسن وزير الخارجية وليد المعلم قبل مغادرته دمشق بعد ظهر الثلاثاء.

وقد سبق أن التقى الرجلان في الطائرة التي أقلتهما إلى دمشق من الدوحة حيث شارك بان في مؤتمر حول التنمية والديموقراطية والتبادل الحر.

وتتمحور زيارة بان لسوريا حول مشروع إنشاء محكمة دولية لمحاكمة المسؤولين عن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري ومراقبة الحدود اللبنانية السورية.

وتأتي هذه الزيارة بعد أسبوعين من زيارة الأمين العام للأمم المتحدة إلى بيروت حيث شدد على ضرورة إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة قتلة الحريري الذي اغتيل في فبراير/شباط 2005 في بيروت التي كانت خاضعة آنذاك للوصاية العسكرية السورية.

وهذه هي أول زيارة يقوم بها بان لسوريا منذ توليه مهام منصبه في الأول من يناير/كانون الثاني 2007.

وكانت آخر زيارة لدمشق قام بها أمين عام للأمم المتحدة، تلك التي قام بها كوفي عنان في سبتمبر/أيلول 2006.

وفي لبنان، أعلن رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، أنه سيبحث في إرسال بعثة مستقلة لمراقبة الحدود اللبنانية السورية لضمان عدم تهريب الأسلحة عبرها إلى لبنان بعد انتهاء محادثات الأمين العام للمنظمة الدولية في سوريا، وقال:
XS
SM
MD
LG