Accessibility links

logo-print

المراقبون يتوقعون مواجهة بين البيت الأبيض والكونغرس بشأن النفقات العسكرية في العراق


يتوقع المراقبون مواجهة بين البيت الأبيض والكونغرس الذي يسيطر عليه الديموقراطيون بعد انتهاء أعضاء الكونغرس من صياغة مشروع قانون النفقات العسكرية في العراق والذي يدعو لسحب معظم القوات العراقية من العراق في موعد أقصاه الأول من أكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري وتحديد هدف غير ملزم باستكمال سحب القوات في مستهل أبريل/ نيسان من العام القادم.
وقد هدد الرئيس بوش بنقض المشروع حتى قبل وصوله إليه.

وقد اشتدت حدة الخلاف بين الفريقين لاسيما بعد تزايد القتلى بين صفوف القوات الأميركية في العراق، إذ قال الرئيس بوش إنه لا يحق للسياسيين في واشنطن إملاء ما ينبغي على الجنرالات عمله في ميدان القتال، وأضاف:
"سيبلغ الجنرال ديفيد بتريوس المشرعين بحدوث بعض التقدم، رغم بعض الانفجارات المروعة بطبيعة الحال، لكن العنف الطائفي تقلص أيضا".

إلا أن السناتور هاري ريد، زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ قال: "لقد مرت ثلاثة أشهر، ورغم التفاؤل الذي يبديه الرئيس لم يحدث أي تقدم، ولقد نفد وقت الصبر".

وأضاف السناتور ريد: "إن الجدول الزمني الذي نقترحه واضح ومقبول. وقد طرحنا خطتنا على الطاولة، فإذا رفضها الرئيس فليقدم لنا البديل".
XS
SM
MD
LG