Accessibility links

logo-print

نوري المالكي يجري مباحثات في الكويت ويطالب بخفض الديون على العراق


قالت وكالة الأنباء الكويتية إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي التقى الثلاثاء أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين.
وكان المالكي قد وصل إلى الكويت قادما من القاهرة بعد زيارة رسمية استغرقت يومين هي الثانية له منذ تسلمه منصبه.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن أحد مساعدي المالكي قوله إن رئيس الوزراء سيحث الكويت على إعادة فتح سفارتها في بغداد، التي أغلقت منذ 1990 أي بعد غزو النظام العراقي السابق لها، وأعربت الكويت من جانبها عن رغبتها في إعادة فتح السفارة.

بدوره، حث النائب في البرلمان الكويتي صالح عاشور في بيان له على إعادة فتح السفارة الكويتية ودعم حكومة بغداد، معتبرا أن استقرار الأوضاع في العراق يلقي بظلاله على الوضع في المنطقة عموما.
لكن النائب مرزوق الغانم قال للصحافين إنه من السابق لأوانه إعادة فتح البعثة الدبلوماسية في بغداد بسبب الوضع الأمني.

وهناك تكهنات أيضا بأن المالكي سيحث الكويت تطبيق التزامها في خفض الديون المترتبة على العراق بسبب غزوه لهذا البلد في 1990 والتي تقدر بـ 16 مليار دولار.

وكان المالكي قد أجرى في القاهرة محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك تناولت التحضيرات للمؤتمر الدولي حول العراق الذي يعقد في مصر مطلع مايو/أيار، طبقا لما ذكره مصدر رسمي.

وسيتوجه المالكي إلى عدد من الدول الإقليمية في إطار جولته التي تمهد لانعقاد المؤتمر الدولي في شرم الشيخ.
ودعيت للمشاركة في المؤتمر ست دول مجاورة للعراق هي ايران والأردن والكويت والسعودية وسوريا وتركيا.

كما تحضره البحرين ومصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة، إلى جانب الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين وكندا وألمانيا وايطاليا واليابان والاتحاد الأوروبي.
XS
SM
MD
LG