Accessibility links

logo-print

مجموعة مسلحة عراقية تعلن مسؤوليتها عن هجوم في ديالى أدى إلى مقتل تسعة جنود أميركيين


أعلنت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم (دولة العراق الإسلامية) المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف قاعدة عسكرية أميركية في محافظة ديالى وأدى إلى مقتل تسعة جنود أميركيين وإصابة 20 آخرين.

وقال جي ماكوسلاند خبير الشؤون العسكرية في شبكة تلفزيون CBS، إن المسلحين في العراق يسعون إلى تغيير أسلوبهم في القتال بعد تكثيف القوات الأميركية عملياتها العسكرية مما يزيد عدد الضحايا بين الأميركيين. وقال:
"مع مقتل الجنود التسعة يصل عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية في أبريل/ نيسان إلى 85 قتيلا، وهذا العدد مرشح للارتفاع إلى 100 قتيل في غضون شهر، وهو يمثل عددا كبيرا".

وتوقع ماكوسلاند تزايد عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية مع تزايد أعدادهم:
"يبدو أن مسلحي القاعدة ينشطون في المناطق التي لا تشهد وجودا عسكريا كبيرا كديالى مثلا، مما يسفر عن هجمات مماثلة وسقوط المزيد من الضحايا".


ومن الأحداث الميدانية الأخرى ، قـُتل ما لا يقل عن 25 شخصا واصيب 44 آخرون إثر إنفجار شاحنة ملغومة يقودها إنتحاري في منطقة تقع شرقي مدينة الرمادي الثلاثاء.
وفي بغداد ، أدى إنفجار عبوتين ناسفتين الى مقتل شخص واصابة اثنين اخرين في شارع فلسطين ، فيما نجا ابن وزير الكهرباء من محاولة اغتيال إثر انفجار عبوة ناسفة داخل خزانته في كليته بوسط بغداد.
ونبقى في بغداد ، حيث إعتقلت القوات الأميركية 10 مسلحين وضبطت كمية من الاسلحة.
من جهة أخرى، أفادت الأنباء الواردة من بغداد الثلاثاء بسماع دوي سلسلة انفجارات يصل عددها إلى ما يقارب 15 انفجارا على مشارف المدينة، إلا أن متحدثا عسكريا أميركيا نفى علمه بأي عملية عسكرية في هذا الوقت.
XS
SM
MD
LG