Accessibility links

logo-print

موسكو ترفض التعاون مع واشنطن في نشر صواريخ أميركية في أوروبا وتعتبرها موجهة ضدها


أعلنت روسيا مجددا الثلاثاء رفضها لمشروع إنشاء المنظومة الأميركية العالمية للدفاع المضاد للصواريخ في أوروبا وأكدت أنها لن تتعاون مع الولايات المتحدة في إقامة تلك الصواريخ باعتبارها مشروعا موجها ضدها.

جاء ذلك في تصريحات نشرتها وكالة نوفوستي الروسية للأخبار عن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية يوري بالويفسكي بعد يوم واحد من المحادثات التي عقدها وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في موسكو في محاولة لتبديد الشكوك بشأن شبكة الدفاع الصاروخية التي تعتزم الولايات المتحدة نشرها في بولندا وجمهورية التشيك.

وقال غيتس: "إنني أؤكد أن الصواريخ الدفاعية المقترح نشرها في أوروبا ليست موجهة ضد روسيا أو دولة بعينها، إنما هي تستهدف الوقاية من أي احتمال للعدوان".

وكان غيتس قد قال إنه سيذكر خلال محادثاته مع المسؤولين الروس بأن الولايات المتحدة ترغب في استكشاف مجالات التعاون مع روسيا عبر جميع أنشطة الدفاع المضاد للصواريخ.

وينوي البنتاغون نشر 10 صواريخ اعتراضية في بولندا ونظام رادار في تشيكيا.

وكانت بولندا وتشيكيا القريبتان من الأراضي الروسية، تدوران في فلك موسكو في حقبة الحرب الباردة قبل حوالي 20 سنة. وتؤكد روسيا أن هذه المشاريع قد تثير توترا وسباقا على التسلح.

وأدت القضية إلى حدوث انقسامات في صفوف حلفاء واشنطن بعد أن دعت ألمانيا الولايات المتحدة إلى تبديد مخاوف روسيا، في حين اعتبرت بولندا وتشيكيا أن لا شأن لموسكو فيها.
XS
SM
MD
LG