Accessibility links

العالم احتفل باليوم العالمي للكتاب ومحو الأمية


احتفل العالم في 23 أبريل/ نيسان الجاري باليوم العالمي للكتاب ومكافحة الأمية. وانتشرت في عواصم العالم دعوات للاهتمام بالقراءة وتقديم الكتاب كهدية، تحت شعار "الكتاب رفيق المسافر".

وبناء على اقتراح ميلاغروس ديل كورال مدير منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة -اليونسكو، قررت المنظمة تخصيص 23 أبريل/نيسان من كل عام كيوم عالمي للاحتفال بالكتاب وحقوق الملكية الفكرية.

وتم تحفيز المواطنين في العالم على القراءة من خلال الفعاليات والأنشطة الثقافية المتعددة، ذلك أن الكتاب مازال يلعب دورا كوسيلة للتثقيف والمعرفة رغم عصر المعلوماتية.

وفي هذا السياق دعا ديل كورال إلى حماية حرية القراءة والمطالعة لكل شخص في أي مكان من العالم. واعتبر أن ذلك لا يعد مجرد مطلب، ففي اليوم العالمي للكتاب يحرص المنظمون على مستوى العالم على أن تصل الكتب إلى أيدي أولئك الذين لا يكلفون أنفسهم عناء الذهاب إلى المكتبات.

وتحت شعار "الكتاب رفيق المسافر" وهو شعار هذا العام، تم توزيع الكتب الصغيرة كهدايا عينية على المواطنين في محطات القطارات السويسرية، بينما قام بعض الممثلين الشبان بقراءة أدب الرحلات بصوت مرتفع على أرصفة المحطات أو أمام نوافذ بيع التذاكر.

واحتفلت النمسا على طريقتها فتم توزيع مكبرات الصوت في قطار الأنفاق في أرجاء العاصمة فينيا لنقل حوارات مباشرة مع شخصيات مرموقة حول أهمية القراءة والتثقيف.

وشدد بيتر هوبيرتوس وماريون دوبيرت من الاتحاد الألماني لمحو الأمية ودعم التعليم الأساسي، على جهود مكافحة الأمية. وأشارا إلى أن المنظمة تؤكد وجود أربعة ملايين شخص في ألمانيا لا يستطيعون القراءة والكتابة، رغم أنه لا يتم الإعلان عن هذه المشكلة ومناقشة أسبابها وسبل معالجتها على نحو كاف في الرأي العام باعتبارها قضية شائكة.

وفي هذا السياق يشكل اليوم العالمي للكتاب فرصة لبحث وسائل محو الأمية، فالعديد من المكتبات تدعو المارين في شوارع أوروبا والولايات المتحدة لحضور ندوات وحلقات نقاش، مما يشكل فرصة لمن لا يستطيع القراءة لكي يطرح مشكلته وإتاحة المجال له للنقاش.
XS
SM
MD
LG