Accessibility links

البابا بنيدكت يلتقي في الفاتيكان على انفراد مع عباس ويعرب عن تقديره لجهود إحياء السلام


رحب البابا بنيدكت السادس عشر خلال استقباله الثلاثاء في الفاتيكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالجهود التي تبذل حاليا لإعادة إطلاق الحوار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

فقد جاء في بيان صادر عن الفاتيكان أن البابا استقبل عباس على انفراد حيث تحدث معه لمدة 12 دقيقة بالانكليزية دون وجود مترجم وذلك قبل أن يجتمع الرئيس الفلسطيني مع الكاردينال تارسيسيو برتوني سكرتير دولة الفاتيكان بالإضافة إلى وزير الخارجية المونسيور دومينيك مامبرتي.

وقد أبدى الفاتيكان خلال هذه المباحثات التي وصفها البيان بالودية تقديره للتحرك الذي يساعد فيه المجتمع الدولي والرامي إلى إحياء عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وعلى الاثر صرح الكاردينال برتوني للصحافيين بأن البيان يشير إلى المبادرات العديدة المقدمة من دول عربية ومن اللجنة الرباعية، التي تضم الاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة، لاسيما استئناف اللقاءات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأوضح البيان أن المباحثات تناولت أيضا الوضع الداخلي الفلسطيني ولاسيما الصعوبات التي يعاني منها الكاثوليك وحجم مساهمتهم في المجتمع الفلسطيني.

وقال الكاردينال برتوني: "أعربنا عن أملنا في توفير الحماية للجاليات المسيحية ومساعدتها لتفادي هجرتها"، مشددا على أن الأراضي المقدسة هي مهد المسيحية.

كما شدد على أهمية الأعمال الاجتماعية التي تقوم بها الكنيسة الكاثوليكية في الأراضي الفلسطينية مشيرا إلى أن نسبة كبيرة من طلبة المدارس الكاثوليكية من المسلمين.

كما التقى رئيس السلطة الفلسطينية، الذي وصل مساء الإثنين إلى روما، الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو على أن يجتمع في المساء مع رئيس الحكومة رومانو برودي.

وكان عباس قد بدأ في 17 ابريل/نيسان جولة أوروبية للحصول على دعم الاتحاد الأوروبي لحكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي تضم عناصر من حركتي حماس وفتح.

ولقاء عباس مع البابا هو الثاني وكانا قد التقيا في الثالث من ديسمبر/كانون الأول 2005 في الفاتيكان حيث دعا الرئيس الفلسطيني رئيس الكنيسة الكاثوليكية لزيارة القدس والأماكن المقدسة وسلمه رمزيا جواز سفر فلسطينيا.
XS
SM
MD
LG