Accessibility links

logo-print

أعمال العنف في مناطق متفرقة من العراق تسفر عن مقتل سبعة بينهم أربعة من عناصر الشرطة


أفادت مصادر أمنية عراقية بأن سبعة أشخاص قتلوا بينهم أربعة من عناصر الشرطة في محافظة ديالى وأصيب 16 آخرون بجروح بينهم ستة من الشرطة في أعمال عنف متفرقة في العراق الأربعاء.

وأوضحت الشرطة أن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه عند مدخل مركز الشرطة مما أسفر عن هذه الإصابات فضلا عن وقوع خسائر مادية في المحلات التجارية القريبة من المكان.

إلى ذلك، أعلنت مصادر أمنية في بغداد مقتل شخصين وإصابة ثمانية آخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة قرب محطة للوقود في حي الشعب.

كما أكدت المصادر مقتل شخص وإصابة سبعة آخرين بجروح جراء سقوط قذائف هاون على منطقة أبو دشير.

وفي البصرة قتل جندي بريطاني بعد ان تعرضت دوريته لنيران مجموعة من المسلحين.

من جانب آخر أعلنت بعثة الأمم المتحدة في بغداد الأربعاء أن الحكومة العراقية ترفض تقديم معلومات حول أرقام ضحايا العنف الطائفي الذي اندلع إثر تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء العام الماضي وأسفر عن تهجير حوالي 735 ألف نسمة داخل البلاد.

يذكر أن الحكومة كانت قد انتقدت التقرير السابق للبعثة واتهمته بـ"المبالغة" في أعداد القتلى. وقد أعلن التقرير ما قبل الأخير الصادر منتصف يناير/ كانون الثاني مقتل 34400 شخص في مواجهات طائفية خلال العام الماضي.

ولا يحتوي التقرير الحالي على الإحصاءات الرسمية للوفيات بفعل العنف التي دأبت على جمعها بانتظام وزارة الصحة ومعهد الطب العدلي في بغداد. ويعزى ذلك إلى أن الحكومة العراقية قررت عدم إتاحة هذه المعلومات.

وأضاف أن هذا الأمر يدعو للأسف، لأن تقارير البعثة تعتبر مصدرا موثوقا فيما يتعلق بمستجدات حالة حقوق الإنسان في العراق.

وفي لقاء مع سعيد عريقات، المتحدث بإسم بعثة الأمم المتحدة في العراق أن التقرير يوضح حقيقة ما يجري في العراق، وأضاف لـ"راديو سوا":
"معلوماتنا نستقيها من عدة مصادر واولها من الحكومة العراقية ونتفهم ان الحكومة العراقية قد ترغب في القول ان التقرير لا ينسجم مع الحقائق . ولكن نحن نعتمد في مصادرنا على الأرقام وعلى معلومات من عدة مصادر بما فيها الحكومة العراقية".
XS
SM
MD
LG