Accessibility links

الأمم المتحدة تؤكد أن الصومال يعاني من أسوأ أزمة إنسانية في تاريخه جراء أعمال العنف


قالت الأمم المتحدة إن الصومال يعاني من أسوأ أزمة إنسانية يشهدها في تاريخه المعاصر، وسط تزايد عدد النازحين بشكل كبير جراء أعمال العنف المستمرة في مقديشو وقلة الموارد والمساعدات الإنسانية لسد احتياجاتهم.
قال جون هولمز وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية:
"لقد بلغ مستوى النزوح من مقديشو حوالي 320 ألف شخص وهو ما يمثل ثلث مجموع سكان المدينة، وأعتقد أن أعداد النازحين تتزايد بشكل يومي مع استمرار القتال".

وأوضح هولمز أن المساعدات الإنسانية لا تصل إلى النازحين المحتاجين إليها بسبب خطورة الوضع الأمني والقيود التي تفرضها الحكومة الانتقالية، فضلا عن المضايقات التي يتعرض لها موظفو الإغاثة عند نقاط التفتيش:
"منذ أسابيع لم نتمكن من الوصول إلى مقديشو حيث تجري المواجهات المسلحة،إن من الصعب المقارنة بين وضع وآخر لكن، وبكل تأكيد وفي إطار الظروف الراهنة في رأينا إنها أخطر مكان للقيام بمهام الإغاثة الإنسانية وهو وضع خطير بشكل خاص بالنسبة للمدنيين".

وقد أسفرت المواجهات بين قوات الحكومة الصومالية التي تدعمها القوات الإثيوبية ومسلحي المحاكم الإسلامية عن مقتل حوالي 1,500 شخص على الأقل خلال الشهر الجاري.
XS
SM
MD
LG