Accessibility links

1 عاجل
  • 122 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت لصالح القرار الكندي لوقف إطلاق النار في سورية

دراسة: تخفيض السعرات الحرارية يطيل العمر


كشفت دراسة أجرتها مؤخرا جامعة أمبريال كوليج في لندن عن أن الحمية ذات السعرات الحرارية المنخفضة لها دور في إطالة العمر، فقد بينت الدراسة أن الكلاب التي استهلكت سعرات حرارية أقل كانت لها أنماط مختلفة طيلة حياتها متعلقة بالأيض واستهلاك الطاقة ونشاط الميكروبات في الأمعاء. وعاشت هذه الكلاب حياة تزيد بمعدل سنتين عن الكلاب الأخرى التي استهلكت طعاماً أكثر من حيث السعرات الحرارية.

وقد أجريت التجارب على 24 كلباً من كلاب الصيد من نوع لابرادور وراقبتها طيلة فترة حياتها. وستنشر نتائج الدراسة في عدد 4 مايو/‏أيار‏‏ من مجلة ACS لأبحاث البروتيوم الشهرية.

وقد أشرف على الدراسة جيرمي نيكلسون من جامعة أميريال وزملاء من مركز أبحاث نستلي بيورينا في سويسرا والولايات المتحدة.

وقال نيكلسون وزملاؤه إن دراسات سابقة أشارت إلى أن السعرات القليلة لها أثر في إطالة العمر لدى الحيوانات، غير أن تلك الدراسات لم تستطع تفسير كيف يؤثر تخفيض السعرات الحرارية على العمر. أما الدراسة الحديثة فتشير إلى بعض التغيرات الإيجابية المرتبطة بنشاط البكتيريا التكافلية التي تعيش في الأمعاء.

وتنتج هذه الميكروبات مجموعة من المكونات الكيميائية الحيوية التي يمكن أن تحد من تطور الأمراض وتؤدي إلى تغيير قوة الأيض في الكائنات الحية المضيفة.

وقال الباحثون في الدراسة إنه بالرغم من أن هدفهم هو المساعدة في تطوير أنظمة غذائية تبقي الحيوانات على قيد الحياة وبصحة جيدة لأطول فترة ممكنة، إلا أن نتائج الدراسة يمكن أن يكون لها أهمية في فهم النظام الغذائي في الإنسان أيضاً وأثره على العمر.

وكان فريق من العلماء الأميركيين قد بدأ دراسة طويلة الأمد لمعرفة إن كان تناول الإنسان لوجبات غذائية تحوي كميات أقل من السعرات الحرارية يمكن أن يطيل العمر، وقال الباحث لويجي فونتانا من جامعة واشنطن إن النظام الغذائي الذي يحوي وحدات حرارية أقل ربما يكون فعالاً في إبطاء بعض آثار التقدم في عمر جسم الإنسان وفي إعادة تنشيط قلوبهم.

ويأتي الإعلان عن بدء هذه التجربة طويلة الأمد بعد أن أنهى فونتاتا، وهو أستاذ جامعي مساعد مع بعض زملائه وضع دراسة استمرت ستة أشهر حول تقليص استهلاك الوحدات أو السعرات الحرارية.

وتوصل فونتانا في تلك الدراسة إلى أن قلوب الأشخاص الذين أجريت عليهم الدارسة أصبحت تعمل مثل قلوب أشخاص أصغر سنا بكثير.
XS
SM
MD
LG