Accessibility links

logo-print

واشنطن تقول إن غياب صالح عن اليمن سيسهل العملية الانتقالية


قال البيت الأبيض يوم الاثنين إن مغادرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لتلقي العلاج في الولايات المتحدة ستسهل العملية الانتقالية السياسية الجارية في اليمن.

ونفى المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في تصريحات للصحافيين أن يكون استقبال الولايات المتحدة لصالح في رحلة علاج محدودة بغرض التأثير على مجريات الأحداث في اليمن.

وقال كارني إن هدف زيارة صالح إلى الولايات المتحدة "ينحصر فقط في تلقي علاج طبي" مشيرا إلى أن واشنطن "تتوقع أن يمضي الرئيس اليمني وقتا محدودا على أراضيها يتناسب وفترة علاجه".

وأعرب المتحدث عن اعتقاده بأن "غياب صالح عن اليمن في هذه اللحظة الحاسمة سيساعد على تسهيل عملية انتقالية ستضع حدا لسلطته وسيكون لها في نهاية المطاف تأثير ايجابي على حقوق اليمنيين وكرامتهم".

ومضى يقول إن "قلقنا الرئيسي يبقى تجنب المزيد من عدم الاستقرار ومواصلة العملية الانتقالية".

وكان صالح قد غادر اليمن أمس الأحد متوجها إلى سلطة عمان للبقاء فيها بضعة ايام قبل التوجه إلى الولايات المتحدة، حسبما قال عبد الحفيظ النهاري المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح.

يذكر أن صالح (69 عاما) كان قد أصيب بجروح وحروق في تفجير داخل مجمع القصر الرئاسي في صنعاء في شهر يونيو/ حزيران الماضي نقل على إثره إلى السعودية حيث تلقى العلاج طيلة ثلاثة أشهر.

وتعهد صالح بمغادرة السلطة بموجب اتفاق أبرم في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في الرياض مقابل منحه حصانة قضائية عن أي ملاحقات تتعلق بفترة حكمه التي امتدت 33 عاما.

XS
SM
MD
LG