Accessibility links

السلطات الإسرائيلية تتهم بشارة بالتعاون مع حزب الله اللبناني


أعلن مصدر في الشرطة الإسرائيلية الأربعاء أنه يشتبه في أن النائب العربي المستقيل عزمي بشارة زود حزب الله اللبناني بمعلومات خلال الحرب ضد الحزب في الصيف الماضي وتلقى أموالا مقابل ذلك. وأضاف المصدر أن بشارة الذي قدم استقالته الأحد إلى السفارة الإسرائيلية في القاهرة انتهك أيضا الحظر المفروض على تمويل مؤسسة إرهابية كما يشتبه في تبييض أموال.

غير أن حزب التجمع الوطني الديموقراطي الذي يتزعمه بشارة قال في بيان له إن الحزب وزعيمه ينفيان جملة وتفصيلا كل بنود الاتهام الملفقة ضد بشارة وأن الشبهات الموجهة إليه هي محض افتراءات وقحة وفظة تبيح دمه في دولة إسرائيل.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد أبطلت في فبراير شباط عام 2006 ملاحقة بشارة بتهمة الإشادة بالمقاومة الشعبية ضد إسرائيل خلال زيارة لدمشق عام 2001. وألغت محكمة إسرائيلية في ابريل نيسان عام 2003 اتهامه بتنظيم رحلات غير قانونية لعرب إسرائيليين إلى سوريا.

وفي لقاء مع "راديو سوا" قال مجلي وهبة، نائبُ رئيس الكنسيت إن الاتهامات الموجهة لبشارة تستند إلى أدلة وإثباتات قوية:
XS
SM
MD
LG