Accessibility links

logo-print

حكومة المالكي تنتقد تقريرا للأمم المتحدة حول أوضاع حقوق الإنسان في العراق


أبدت الحكومة العراقية تحفظاتها على تقرير بعثة الأمم المتحدة إلى العراق والتي انتقد فيها إحجام السلطات العراقية عن الكشف عن حقيقة أرقام القتلى وضحايا العنف في البلاد.

وقالت رئاسة مجلس الوزراء في بيان خاص إن الحكومة تعلن عن تحفظها بشكل كبير على التقرير الذي يفتقر إلى الدقة في عرضه للمعلومات، ويفتقد المصداقية في الكثير من نقاطه، كما أنه يفتقد التوازن في عرضه لوضع حقوق الإنسان في العراق.

وأضافت أنه برغم حرص الحكومة على التعاون بشكل كامل مع بعثة الأمم المتحدة في العراق، إلا أن الكثير من المعلومات الواردة في التقرير لم تؤخذ من مصادر يعتد بمصداقيتها أو جهات رسمية موثوقة أو معروفة.

وأشارت رئاسة مجلس الوزراء في بيانها الخاص إلى أن التقرير الدولي لن يؤدي إلا إلى تأزيم الأوضاع الإنسانية في العراق، داعية الأمم المتحدة إلى القيام بدور بناء في البلد.الأمم المتحدة تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في العراق

وقد انتقدت الأمم المتحدة الحكومة العراقية في وقت سابق الأربعاء لرفضها الكشف عن أعداد القتلى في حين قالت إن العراق يشهد أزمة غير مسبوقة فيما يتعلق بالنازحين والمهاجرين العراقيين.

وقال تقرير فصلي صادر عن الأمم المتحدة إنه رغم الجهود المتكررة للحصول على إحصائيات جديدة عن الضحايا العراقيين في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، فإن الحكومة أصرت على رفض إعطاء أية إحصائيات دون ذكر أسباب ذلك.

واعتبرت المنظمة الدولية أن العراق يعيش أزمة نزوح غير مسبوقة منذ تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء، في حين أشارت إلى ارتفاع كبير في أعداد المعتقلين في السجون العراقية والأميركية.
وأعلنت بعثة الأمم المتحدة وجود أكثر من 60037 شخص في المعتقلات الأميركية والعراقية.

وجاء في التقرير الدولي أن الباحثين والصحافيين والأطباء وأعضاء الأقليات الدينية والعرقية يتعرضون للترويع أو القتل أو الخطف بدرجة متزايدة من جانب جماعات مسلحة مختلفة بعضها له ارتباط وثيق بالحكومة العراقية.
XS
SM
MD
LG