Accessibility links

بوتين يهدد بالانسحاب من معاهدة الحد من الانتشار العسكري في أوروبا


أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس معارضة واضحة للتكهنات التي أفادت بأنه سيسعى إلى تولي منصب الرئاسة لفترة ثالثة.

وأشار في خطابه عن حالة الاتحاد إلى أن الخطاب القادم سيُلقيه رئيس جديد للدولة بعد الانتخابات الرئاسية التي ستجري العام المقبل والتي وعد بوتين بأنها ستكون حرة ونزيهة.

وهدد الرئيس الروسي بالانسحاب من معاهدة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي للحد من الانتشار العسكري في أوروبا.

وأشار إلى إمكانية تعليق التزام بلاده بهذه الاتفاقية إلى أن يتم المصادقة عليها من قبل جميع دول حلف شمال الأطلسي. كما اقترح بوتين طرح الأمر في المفاوضات مع الحلف.

وفي سياق آخر، اتهم الرئيس الروسي جهات خارجية باستخدام الأموال للتدخل في شؤون بلاده الداخلية بحجة نشر الديموقراطية. وقال:
"ثمة جهات تستخدم بخبث عبارات الديموقراطية الزائفة وترغب في العودة إلى الماضي: بعضها ترغب في تقويض ثروتنا الوطنية المشتركة وسرقة الشعب والدولة، وغيرها تسعى إلى حرمان البلاد من الاستقلال الاقتصادي والسياسي".

الناتو يطلب توضيحا لتصريحات بوتين

طلب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جاب دي هوب شيفر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقديم توضيحات حول تصريحاته الخميس حول إمكانية انسحاب موسكو من اتفاقية مشتركة بين الطرفيْن للحد من الانتشار العسكري في أوروبا.

وقال شيفير في مؤتمر صحافي عقده قبيل اجتماع بين وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي ونظيرهم الروسي في أوسلو إنه يتوقع من وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف توضيح عبارات الرئيس بوتين.

وفي رده على ما قاله بوتين حول عدم مصادقة بعض الدول الأعضاء في الحلف على الاتفاقية، أشار الأمين العام إلى أن دول الناتو تريد المصادقة على الاتفاقية عندما توفي روسيا بكامل تعهداتها والتزاماتها.

هذا حثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس موسكو الخميس على وقف تطبيق منطق الحرب الباردة في تعاملها مع خطط واشنطن الرامية إلى توسيع نظامها الدفاعي في أوروبا.

وقالت رايس قبيل اجتماعات غير رسمية لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي في أوسلو إن الأنظمة التي ستركب في بعض الدول الأوروبية ومنها بولندا وجمهورية التشيك صغيرة للغاية ولا تشكل خطرا على روسيا.
XS
SM
MD
LG