Accessibility links

logo-print

مجلس الشيوخ يقر مشروع قانون يشترط سحب القوات الأميركية من العراق


صوت مجلس الشيوخ الأميركي الخميس لصالح مشروع قانون يربط تمويل الحرب في العراق وأفغانستان بتحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق وذلك على الرغم من معارضة الرئيس بوش وتهديده باستخدام حق النقض ضد إقراره.

وأقر المجلس مشروع قانون النفقات العسكرية الطارئة بأغلبية 51 صوتا وذلك بعد يوم واحد من موافقة مجلس النواب الأميركي عليه الذي أشارت رئيسته نانسي بيلوسي إلى أن "التضحيات التي يتحملها عسكريونا وعائلاتهم تتطلب منا أكثر من شيكات على بياض يطلبها الرئيس لحرب لا نهاية لها". ودعت الرئيس بوش إلى المصادقة على هذا النص.

وفيما يدخل الجدل المحتدم بين البيت الأبيض والأغلبية الديموقراطية في الكونغرس مرحلة جديدة، تباينت ردود الفعل كذلك لدى أعضاء البرلمان العراقي بشأن مطالبة الديموقراطيين في الكونغرس بتحديد جدول زمني للانسحاب.

فقد قال النائب صالح العجيلي من الكتلة الصدرية إن الولايات المتحدة تكون بذلك قد أقرت بهزيمتها في العراق ويتعين عليها بالتالي الانسحاب.

أما النائب الكردي محمود عثمان فقال إن الديموقراطيين في الكونغرس يستجيبون لمطالب الرأي العام الأميركي وإنهم يستعدون للانتخابات القادمة فيما وصفه بأنه أمر معتاد في الأنظمة الديموقراطية.

وكان استطلاع للرأي نشرته الأربعاء محطة NBC التلفزيونية وصحيفة وول ستريت جورنال قد أشار إلى أن 55 في المئة من الأميركيين يعتبرون أن النصر في العراق لم يعد ممكنا.

وكشف الاستطلاع الذي أجري في الفترة ما بين الـ20 والـ23 من الشهر الجاري بمشاركة 1,004 أميركيين أن 36 بالمئة يعتقدون بإمكانية تحقيق نصر في العراق، فيما رأى 22 بالمئة فقط أن الولايات المتحدة تسير على الطريق الصحيح.

كما أظهر الاستطلاع أن 56 بالمئة من الأميركيين يؤيدون موقف الحزب الديموقراطي الذي يطالب بتحديد موعد لانسحاب القوات الأميركية من العراق، في حين أيد 37 بالمئة موقف الرئيس بوش المعارض لوضع جدول زمني للانسحاب من العراق.

XS
SM
MD
LG