Accessibility links

واشنطن وأوسلو تقللان من أهمية الاختلاف في سياساتهما إزاء الحكومة الفلسطينية


قللت الولايات المتحدة والنرويج الخميس من أهمية الاختلاف في سياساتهما المتعلقة بالتعامل مع الحكومة الفلسطينية الجديدة التي تضم أعضاء في حركة حماس.

فقد قال وزير الخارجية النرويجية يوناس غيهر شتور في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الأميركية كوندوليسا رايس قبيل اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي في أوسلو الجمعة إن ثمة فروقا دقيقة في وجهات النظر حول كيفية ومدى إمكانية التحدث مع الحكومة الفلسطينية.
ولفت إلى أن موقف بلاده أتاح لها فرصة توجيه رسائل واضحة للحكومة الفلسطينية.

من جانبها قالت رايس إن السياسات المتعلقة بإجراء اتصالات مع الفلسطينيين تختلف من دولة إلى أخرى.
وأضافت أن الولايات المتحدة ستجري اتصالات انتقائية مع الوزراء الفلسطينيين الملتزمين بمبادئ اللجنة الرباعية للشرق الأوسط.

مما يذكر أن النرويج هي الدولة الغربية الوحيدة التي طبّعت علاقاتها مع الحكومة الجديدة.

انتقادات إسرائيلية

من ناحية أخرى، وصف نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز الحكومة الفلسطينية بأنها متحدة إداريا ومنقسمة سياسيا وأشار إلى أن اختلاف المواقف في الجانب الفلسطيني يحول دون إجراء مفاوضات مع إسرائيل.

وأعرب بيريز خلال زيارة يقوم بها إلى كرواتيا عن أمله في أن تسفر لقاءات رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت المقرر عقدها كل أسبوعين، عن إحياء العملية السلمية.

بدوره، قال أولمرت الأربعاء إن إسرائيل تواصل ضبط النفس في مواجهة الهجمات الفلسطينية لأنها لا تريد أن تفقد آخر حلقة وصل بينها وبين الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأضاف أولمرت في اجتماع مع وفد أميركي من جمعية "النداء اليهودي الموحد": "أن الفلسطينيين ليسوا أكثر الشركاء الذين لديهم مصداقية، وهذا أقل ما يمكن أن يقال عنهم".

هنية يطالب بإقالة مدير الأمن الداخلي

على صعيد آخر، أعلن المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية غازي حمد أن رئيس الوزراء إسماعيل هنيه سيطالب خلال اجتماعه مع رئيس السلطة محمود عباس بإقالة مدير الأمن الداخلي رشيد أبو شباك وتعيين شخصية مستقلة أو إلغاء المنصب.

وقال حمد إن رئيس الوزراء سيبحث مع عباس دور أبو شباك في إحباط مساعي وزير الداخلية هاني القواسمي لتطبيق الخطة الأمنية الرامية إلى وضع حد للفوضى الأمنية.

استئناف الهدنة

قال مسؤول مصري ضمن وفد أمني مصري يزور غزة إن الفصائل الفلسطينية أبدت استعدادها استناف العمل بالهدنة مع إسرائيل، بشرط أن تتقيد إسرائيل بها أيضا وأن تشمل الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه عقب محادثات منفصلة مع ممثلين عن الفصائل ومسؤولين إسرائيليين أن الوفد الأمني أبلغ الجانب الإسرائيلي بأن الفلسطينيين أبدوا استعدادهم احترام الهدنة ووقف إطلاق الصواريخ والقذائف على إسرائيل.

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس قد أطلقت صواريخ قسام على إسرائيل يوم الثلاثاء الماضي عقب مقتل فلسطينيين في الصفة الغربية بنيران القوات الإسرائيلية.

كما أعلنت الكتائب آنذاك أنها لن تلتزم بالهدنة المعمول بها منذ خمسة أشهر في قطاع غزة.

إغلاق معبر رفح

من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية فلسطينية إن البعثة الأوروبية في معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر، انسحبت من المعبر بعد أن اقتحمه مسلحون من حركة فتح، مما أدى إلى إغلاقه.

هذا وكان مصدر أمني مصري قد أعلن أن السلطات اعتقلت فلسطينينا كان يرتدي حزاما ناسفا، بعد أن دخل إلى الأراضي المصرية من قطاع غزة عبر أحد الأنفاق بصورة غير مشروعة.

وأضاف المصدر أن الفلسطيني لم يتمكن من تفجير حزامه الناسف كما أنه ألقى عبوة ناسفة بعد أن طالبته قوات الأمن بالاستسلام، إلا أن انفجارها أسفر عن إصابته بجراح خطيرة.

ولم يتضح بعد ما إذا كان يعتزم شن تفجير انتحاري في أحد المنتجعات السياحية في جنوب سيناء أو داخل إسرائيل.
XS
SM
MD
LG