Accessibility links

ياباني يجتمع مع شقيقه بعد 60 عاما من الفراق


قرر الأميركي الياباني الأصل مينورو أوهيه أن يحتفل مع أخيه الأميركي المولد والياباني النشأة هيروشي كاميمورا بعيد ميلاده الـ86 في مدينة كيوتو اليابانية، التي سافر إليها خصيصا للقائه.

فلقد شاءت الأقدار أن ينفصلا منذ ما يزيد عن 60 عاما، ليعيشا في قارتين متباعدتين، ويتحدثا بلغتين مختلفتين، وليحمل كل منهما في مخيلته صورة عن أخيه، ظن أنها لم تتبدل إلا قليلا.

والتقى الأخوين في غرفة احد الفنادق فتعانقا وتبادلا الهدايا التي كانت عبارة عن شكولاتة كاليفورنية وساكي يابانية.

ولما سأل أحد مرافقي مينورو عما إذا كان يشعر بالسعادة للقاء أخيه، فأجاب "نعم بالطبع، لأنني إن مت فلن أتمكن من رؤيته مرة أخرى".

وبدوره، قال هيروشي بصوت أرهقته السنون "اعتقد أنها الفرصة الأخيرة للقائه، فهو سيعود إلى الولايات المتحدة وبالنسبة لي فإن السفر إلى الولايات المتحدة ضرب من ضروب المستحيل، ومن الصعب بالنسبة إليه العودة إلى اليابان مرة أخرى نظرا لتقدمنا في العمر. لذا هذه أفضل فرصة للقائه ولذلك فأنا سعيد جدا".

وكان الإخوان قد ولدا في ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا وحين كانا يافعين توفي والدهما بحادث صيد فأرسلا للعيش مع أقارب لهما في اليابان، ولكن في منزلين مختلفين. وشاءت الصدف أن تحمل إحدى هاتين العائلتين مينورو مجددا إلى الولايات المتحدة ليعيش فيها الجزء الأكبر من حياته.

XS
SM
MD
LG