Accessibility links

الشرطة الإسرائيلية تفتش منزلين ومكتبا لعزمي بشارة


ذكر مسؤول في حزب التجمع الوطني الديموقراطي الذي يتزعمه عزمي بشارة المستقيل من الكنيست أن الشرطة الإسرائيلية فتشت منزلين ومكتبا لبشارة الذي تشتبه إسرائيل في أنه تعاون مع حزب الله اللبناني في فترة حرب تموز.

وأضاف الحزب أن الشرطة صادرت عددا من أجهزة الكمبيوتر والوثائق من شقة في القدس الشرقية ومن منزل بشارة في حيفا ومكتبه في الناصرة.

ورفض المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية التعليق على تلك التصريحات، بعد أن سمحت محكمة إسرائيلية بنشر جزء من التحقيقات التي تجريها السلطات ضد بشارة، للاشتباه في قيامه بالاتصال بحزب الله خلال الحرب في لبنان العام الماضي وتزويده بمعلومات تلقى مقابلها أموال.

هذا، ويتواجد عزمي بشارة في قطر حاليا بعد أن استقال من الكنيست الإسرائيلي.
وكان بشارة قد أكد الخميس في بيان صدر عن التجمع الوطني الديموقراطي أنه لا يعتزم الانسحاب من الحياة السياسية رغم استقالته من الكنيست ومنفاه الطوعي.

وقال بشارة في البيان الذي وزعه الحزب: "ليست هنالك حاجة أن أذكركم أن الاستقالة من البرلمان ليست تقاعدا من السياسة، فالنيابة بالنسبة لحزب مناضل هي شكل من أشكال العمل السياسي، ولم يقتصر عملي ونضالي على هذا الشكل في يوم من الأيام".

وكرر بشارة الذي يعتبر من أبرز الوجوه السياسية العربية في إسرائيل أنه لا يعتزم البقاء في المنفى إلى ما لا نهاية، لافتا إلى أنه قرر تأجيل عودته إلى إسرائيل حتى تتضح الأمور.

يذكر أن الشرطة الإسرائيلية قررت الكشف عن بعض جوانب التحقيق بعد أكثر من شهر على البدء به، وأعلنت أن بشارة متهم بتزويد حزب الله اللبناني معلومات خلال حرب يوليو/تموز على لبنان وتلقى أموالا في مقابل ذلك، إضافة إلى إجراء اتصال بعدو ومخالفته لقانون حظر تمويل منظمة إرهابية.
XS
SM
MD
LG