Accessibility links

تينيت: قرار الحرب في العراق اتخذ من دون مناقشة فعلية داخل إدارة الرئيس بوش


أعلن المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جورج تينيت أن الحكومة الأميركية اتخذت قرار الحرب في العراق دون مناقشة جدية للتهديد الذي يمكن أن يمثله العراق.

وقد جاء ذلك في كتاب بعنوان "في وسط العاصفة" At the Center of the Storm ضمنه تينيت مذكراته وسيصدر الاثنين المقبل ولكن صحيفة نيويورك تايمز نشرت مقتطفات منه الجمعة.

وأكد تينيت الذي تولى إدارة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سبع سنوات انتهت في يوليو/تموز عام 2004 إن المسؤولين في الحكومة الأميركية لم يناقشوا أبدا إمكانية الحد من التهديد الذي يمثله نظام صدام حسين إلا من خلال اجتياح البلاد.

وقالت الصحيفة إن تينيت أوضح في كتابه الموقف الذي تبناه نائب الرئيس ديك تشيني وبعض المدنيين الذين كانوا يعملون في وزارة الدفاع مثل بول وولفويتز ودوغلاس فايث والقاضي بالتركيز على الإطاحة بنظام حكم صدام، بينما ركز هو ووكالة الاستخبارات على الخطر الذي يمثله تنظيم القاعدة في العراق.

هذا ولا يعرف بعد التبرير الذي سيسوقه تينيت لقوله للرئيس بوش حول أسلحة الدمار الشامل في العراق وهو أن وجود تلك الأسلحة أمر مؤكد على عكس ما اتضح فيما بعد.

وقال تينيت في كتابه إنه بدلا من اعتراف الإدارة بالمسؤولية عن الحرب بعد تصاعد أعمال العنف في العراق أواخر عام 2003، ألقت اللوم على جورج تينيت والـ CIA.

وكشف تينيت عن تردده في قبول وسام الحرية الذي قلده إياه الرئيس بوش، غير أنه وافق بعد أن رأى أن الوسام كان تقديرا لدور الوكالة في التعامل مع الإرهاب، وليس العراق.

وأشار تينيت في كتابه إلى خلافه مع كوندوليسا رايس التي كانت مستشارة الأمن القومي في حينه على ما ورد في خطاب الرئيس بوش عن حالة الاتحاد عام 2003 حول سعي العراق لشراء اليورانيوم من دولة أفريقية.

من ناحية أخرى، اتهم تينيت إدارة بوش بالقضاء على سمعته وإساءة، وقال تينيت لبرنامج 60 minutes الذي تبثه شبكة CBS التلفزيونية إن الإدارة سربت مصطلحه الرياضي الخاص بلعبة كرة السلة وهو "Slam Dunk" بعد أن تصاعدت المعارضة لحرب العراق إثر عدم عثور القوات الأميركية على أسلحة دمار شامل عراقية.

وأضاف تينيت في الحديث الذي يذاع يوم الأحد المقبل أن استخدامه لهذا التعبير لم يكن للإشارة إلى تأكده من العثور على أسلحة دمار شامل عراقية بل كان للإشارة إلى معلومات يمكن أن تستخدم لإقناع الرأي العام الأميركي بقضية شن حرب على العراق.
XS
SM
MD
LG