Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء اليمني الجديد يؤيد الحل العسكري لإنهاء التمرد في البلاد


أيد علي محمد مجور رئيس الوزراء اليمني الجديد الحل العسكري لإنهاء التمرد المتصاعد في شمال غرب البلاد مؤكدا أن حكومته لن تتفاوض مع المتمردين.

واتهم مجور في لقاء مع وكالة الصحافة الفرنسية هو الأول له مع الصحافة الأجنبية منذ تعيينه من قبل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ليبيا وإيران بالتورط في هذا النزاع.

وأشار مجور إلى أن حكومته حاولت التوصل إلى حل تفاوضي مع بدر الدين الحوثي الذي خلف ابنه حسين على رأس التمرد منذ مقتل الأخير عام 2004.
إلا أن مجور أكد فشل هذه المفاوضات، واعتبر أن الحوثي لا يفهم إلا اللغة العسكرية.

وشدد مجور، من ناحية أخرى، على تشجيع متطوعي الجيش على الذهاب للقتال في الشمال من دون أن يعطي أرقاما عن الخسائر التي تتكبدها القوات الحكومية رغم تأكيده أن الخسائر كبيرة في صفوف المتمردين.

وتحدث مجور عن دعم خارجي يحصل عليه المتمردون خاصة من ليبيا وربما أيضا من إيران وفق قوله من دون أن يحدد شكل هذه المساعدة.
ووصف مجور الحوثيين بالإرهابيين واعتبر أن الحرب ضدهم جزء من الحرب على الإرهاب.
XS
SM
MD
LG