Accessibility links

كوناري: الصومال بحاجة ماسة إلى قوات أفريقية لحفظ السلام


حمل رئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري مسؤولية أحداث الصومال الدامية على عاتق الزعماء الأفارقة، وقال إن الصومال بحاجة ماسة إلى قوات أفريقية لحفظ السلام ووقف المأساة التي يعاني منها السكان بسبب القتال الدائر بين القوات الحكومية المدعومة من القوات الأثيوبية والعناصر المسلحة.

وحذر كوناري في تصريحات أدلى بها في أوغندا الدولة الأفريقية الوحيدة التي تشارك بقوات في الصومال من مغبة التباطؤ.
وقال إن الدول التي تعهدت بإرسال قوات لم تقم بذلك حتى الآن رغم حصولها على المبالغ المطلوبة للبعثات العسكرية.

وكانت الأزمة الناشبة في دارفور قد أثرت بشكل كبير على ميزانية الاتحاد الأفريقي رغم إعلان غانا ونيجيريا وملاوي وبورندي استعدادها لنشر قوات.

هذا، وتشير التقارير الواردة من الصومال إلى استمرار القتال رغم إعلان رئيس الوزراء علي محمد غيدي سيطرة القوات الأثيوبية على معاقل المسلحين التابعين للمحاكم الإسلامية.

يذكر أن القوات الأثيوبية قد أعلنت إحكام قبضتها على مقديشو بعد سيطرتها على معاقل المسلحين في قتال استمر لأكثر من أسبوع وأسفر عن مقتل مئات الأشخاص وإصابة آلاف آخرين بجراح.

وتشهد العاصمة الصومالية حالة من الهدوء حاليا، ويقوم الجنود بدوريات في شوارعها في الوقت الذي خرج فيه السكان لجمع الجثث الملقاة على الطرق منذ أيام.

وكان رئيس وزراء الصومال علي محمد غيدي قد أعلن أمس النصر على مقاتلي المحاكم الإسلامية في معارك ضارية.

وبدأت بعثة برنامج الغذاء العالمي توزيع مساعدات على اللاجئين المنتشرين في ضواحي مقديشو.
XS
SM
MD
LG