Accessibility links

الجيش التركي يعرب عن قلقه بشأن المناقشات حول العلمانية خلال انتخابات الرئاسة


أعلن الجيش التركي اليوم الجمعة أنه يتابع بقلق المناقشات التي تدور حول العلمانية خلال الانتخابات الرئاسية وأنه سيعلن صراحة عن موقفه عندما يصبح ذلك ضروريا.
وأكدت رئاسة الأركان في بيان نشره موقعها على شبكة الانترنت بعد مضي ساعات على الدورة الأولى لاختيار الرئيس الجديد أنه يجب ألا ينسى أحد أن القوات المسلحة التركية هي جزء من هذا النقاش وهي الحارس الأمين على العلمانية.
ويذكر أن وزير الخارجية عبد الله غول، العضو الواسع النفوذ في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا المنبثق عن التيار الإسلامي والذي يصف نفسه اليوم بأنه ديموقراطي محافظ، هو المرشح الوحيد إلى هذه الانتخابات.
وأضاف البيان أن القوات المسلحة التركية تعارض هذه المناقشات، وستعبر صراحة عن موقفها عندما يصبح ذلك ضروريا. يجب ألا يشكك أحد في هذا الموضوع. جدير بالذكر أن حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، قاطع الانتخابات، ثم تقدم بشكوى إلى المحكمة الدستورية طالب فيها بإبطال الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، طبقا لما أعلنه اوندر ساو أحد المسؤولين في الحزب.
وكانت أول حكومة إسلامية في تاريخ تركيا الحديث برئاسة نجم الدين اربكان قد اضطرت في عام 1997 إلى الاستقالة بعد ضغوط مارسها الجيش.
XS
SM
MD
LG