Accessibility links

logo-print

وزير دفاع الدنمارك يعرب عن تشاؤمه إزاء آفاق السلام والاستقرار في العراق


عبر سورين غاد وزير الدفاع الدنماركي الجمعة بعد عودته من زيارة قام بها إلى العراق استغرقت يومين، عن تشاؤمه بالنسبة إلى آفاق السلام والاستقرار في العراق بعد انسحاب القوات الدنماركية منه والمتوقع في أغسطس/آب.
وصرح الوزير الدنماركي للصحافيين إثر اجتماعه مع لجنة السياسة الخارجية في البرلمان بأنه لا يعتقد أنه سيكون هناك سلام بعد انسحاب الجنود الدنماركيين من العراق. وأضاف قائلا هناك للأسف صراع داخلي على السلطة في العراق، الا أنه يتعين على العراقيين ان يجدوا بانفسهم حلا، نوعا من أشكال المصالحة بين المجموعات المختلفة من أجل وضع حد للتوتر والتمرد.
وكان الوزير الدنماركي قد عاد من العراق الخميس. وكان تفقد الجمعة معسكرا قرب البصرة جنوب العراق يضم الجنود الدنماركيين وجنودا بريطانيين. وشهد عملية قصف للمعسكر على أيدي متمردين.
وكان قد أجرى في وقت سابق محادثات مع نظيره العراقي عبد القادر العبيدي والسفير الأميركي في العراق ريان كروكر.
وقد أعلنت الحكومة الدنماركية الليبرالية المحافظة في فبراير/شباط أنها ستسحب في حوالي430 عنصرا من العراق في أغسطس/آب وسترسل وحدة من أربع مروحيات لدعم القوات البريطانية حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول.
وانتقد وزير الخارجية الدنماركي السابق موغنس ليكيتوفت الجمعة الحكومة التي بررت سحب قواتها بتحسن الوضع الأمني في العراق.
XS
SM
MD
LG