Accessibility links

logo-print

إعلان دمشق يؤكد وقوع تزوير في الانتخابات التشريعية ويصف النظام السوري بالفاسد والقمعي


أكد تجمع إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي المعارض، أكبر تجمع للمعارضة السورية، أن مجريات عملية التصويت في انتخابات مجلس الشعب كشفت التدخل لاختيار المرشحين المستقلين بوضع ما سمي بقائمة الظل. واتهم السلطات بتدخلها في فرز الأصوات وبـالضغط على المرشحين ومنع تداول البرامج الانتخابية وإبعاد مندوبي المرشحين عن غرف التصويت.

كما كشف التجمع المعارض والذي يضم أكثر من 20 حزباً وتنظيماً ومنظمة، في بيان له صدر الجمعة عن وجود ضغوط على موظفي القطاع العام والطلاب في المدن الجامعية عبر تهديدهم بالطرد من السكن الجامعي لإجبارهم على الإدلاء بأصواتهم.

واعتبر التجمع في خبر نقلته وكالة الأنباء الايطالية أن التصريحات التي أطلقها رجال السلطة وشككوا فيها بموقف المعارضة ووطنيتها، أنها متوترة ومتشجنة في إشارة إلى تصريحات وزيرة المغتربين بثينة شعبان وبعض أمناء عامين لأحزاب الجبهة اتهموا فيها المعارضة ومن يقاطع الانتخابات بـالعمالة لقوى خارجية بينها الولايات المتحدة الأميركية.

وأكد التجمع المعارض أن السوريين أداروا ظهرهم لما وصفها بـمسرحية الانتخابات، وأن الشعب أكد بموقفه صحة موقف المعارضة الوطنية الديمقراطية التي قاطعت الانتخابات الشكلية، ودعت إلى إعادة نظر حقيقية وجادة لمجمل الوضع السياسي والقانوني في البلاد التي ترزح تحت سيطرة وهيمنة سلطة قمعية وفاسدة.

وكان وزير الداخلية قد أعلن الخميس نتائج انتخابات مجلس الشعب والتي أشارت إلى حصول حزب البعث وحلفائه في الجبهة الوطنية التقدمية على 172 مقعداً في مجلس الشعب فيما حصل المستقلين على 78 مقعداً.
XS
SM
MD
LG