Accessibility links

logo-print

الكشف عن تطورات جديدة في التحقيقات حول خطف ومقتل شاب وفتى لبنانيين


تواصل الأجهزة الأمنية اللبنانية تحرياتها وتحقيقاتها حول خطف وقتل الشاب والفتى المقربين من الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه النائب وليد جنبلاط.

وأوقفت تلك الأجهزة خمسة أشخاص تبين أن بعضهم كان على علم بمخطط التنفيذ، لكنهم لم يشاركوا في التنفيذ. وتتركز التحقيقات عما إذا كان لديهم شركاء أو محرضين لا ينتمون إلى المجموعة المشتبه بتنفيذها للجريمة.

وتشير المعلومات الأولية إلى أن الذين اقترفوا الجريمة هم أشقاء عدنان شمص الذي قتل في أحداث الـ25 من يناير/كانون الثاني الماضي بين مناصرين للحكومة والمعارضة.

على صعيد آخر، زار رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة منزل الضحيتين، وكشف أن الأجهزة الأمنية تقترب من معرفة مرتكبي الجريمة، وقال "إن المجرمين سينالون العقاب العادل عبر الدولة وحدها".
مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة والتفاصيل في التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG