Accessibility links

تركيا تلوح بفرض عقوبات على فرنسا وتهدد بالتدخل في العراق


صعدت تركيا يوم الثلاثاء من انتقاداتها لمشروع قانون أقره البرلمان الفرنسي بمجلسيه يقضي بتجريم إنكار الإبادة الجماعية للأرمن، كما لوحت بفرض عقوبات على فرنسا التي طالبت بدورها أنقرة بعدم المبالغة في رد فعلها على قرار البرلمان.

ووصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في كلمة أمام البرلمان مشروع القرار الفرنسي بأنه "تمييزي وعنصري"، ويشكل "إعداما لحرية التفكير"، معربا في الوقت ذاته عن أمله في أن "تصحح فرنسا خطأها".

وأوضح أردوغان أن هذا القانون "باطل ولاغ بالنسبة لتركيا"، مؤكدا أن بلاده ستفرض "بشكل تدريجي" على فرنسا العقوبات التي حذرت منها "دون تراجع".

وتابع قائلا "إننا سنعلن خطتنا للعمل وفقا للتطورات في الملف"، مؤكدا أن "تركيا لا تزال تلزم الصبر".

ومن جانبه أكد سفير تركيا لدى باريس تحسين بورجو أوغلو أن إقرار مشروع القانون سيؤدي إلى "قطع كامل للعلاقات بين البلدين" مشيرا إلى أن "أنقرة قد تسعى لخفض وجودها الدبلوماسي في باريس".

وقد جاءت هذه التصريحات بعد أن أقر مجلس الشيوخ الفرنسي يوم الاثنين مشروع قانون يقضي بتجريم إنكار إبادة الأرمن على يد الأتراك في العهد العثماني قبل ما يقرب من 100 عام، إلا أن المشروع لن يصبح قانون ساريا من دون مصادقة الرئيس نيكولا ساركوزي عليه.

مطالب فرنسية

من ناحيتها حثت الحكومة الفرنسية تركيا على "عدم المبالغة في رد الفعل" على مشروع القانون. وقال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه لقناة "كانال بلس" التلفزيونية إن توقيت القانون الجديد لم يكن مناسبا لكنه دعا تركيا إلى التحلي بالهدوء.

وأضاف جوبيه، الذي كان ضمن المعترضين على مشروع القانون، "نحتاج علاقات طيبة مع تركيا وينبغي أن نتجاوز هذه المرحلة المبالغ فيها".

وتابع الوزير الفرنسي قائلا "تربطنا علاقات اقتصادية وتجارية مهمة جدا مع تركيا، وأرجو ألا تطغى الانفعالات على هذه الحقيقة".

يذكر أن حجم المبادلات التجارية بين تركيا وفرنسا قد بلغ في العام الماضي 15.5 مليار دولار.

تحذير من نزاع طائفي في العراق

في شأن آخر، حذر رئيس الوزراء التركي يوم الثلاثاء السلطات العراقية من أن أنقرة لن تبقى صامتة في حال قامت بغداد بتشجيع نزاع طائفي في العراق.

وقال أردوغان إنه "على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن يفهم هذا الأمر" مشددا على أنه "إذا بدأت في العراق مواجهة تحت شكل نزاع طائفي فمن غير الوارد أن نبقى صامتين"، وذلك من دون توضيح طبيعة الإجراءات التي ستتخذها تركيا.

وندد أردوغان بتصريحات المالكي التي وصفها بأنها "تصريحات مشينة وفي غير محلها"، في إشارة إلى تنديد المالكي في 13 يناير/كانون الثاني ب"التدخلات التركية" في شؤون بلاده.

ومضى أردوغان يقول إنه "من المستحيل أن نبقى صامتين لأننا نتقاسم مع العراق حدودا مشتركة، ولدينا علاقات قربى كما أننا على اتصال بهم يوميا".

وأضاف المسؤول التركي قائلا "ننتظر من السلطات العراقية أن تتبنى موقفا مسؤولا يدع جانبا جميع أشكال التمييز الطائفي ويمنع قيام نزاعات طائفية".

XS
SM
MD
LG