Accessibility links

الجيش الأميركي يعلن مقتل تسعة من جنوده بهجمات في بغداد والأنبار


أعلن الجيش الأميركي في بيان مساء السبت أن تسعة من جنوده قتلوا في اليومين الأخيرين خلال معارك وقعت في العراق.

وقالت قيادة الجيش الأميركي أن ثلاثة جنود قتلوا وجرح رابع حين تعرضت دوريتهم لهجوم بقنبلة في جنوب شرق بغداد اليوم السبت.

وأضافت أن جنديا أخر قتل في حادث مماثل في اليوم نفسه، مشيرة إلى أن "وحدات الجيش الأميركي تنفذ دوريات في منطقة تشهد أعمال عنف في جنوب بغداد.

وبحسب البيان فإن ثلاثة جنود وعنصرين من مشاة البحرية قتلوا الجمعة خلال عملية قتالية في محافظة الأنبار التي تشهد تمردا سنيا.

وبذلك، يرتفع إلى 91 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا خلال ابريل/ نيسان الذي يعتبر احد أكثر الأشهر دموية.

كما يرتفع إلى 3344 عدد الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياح هذا البلد في مارس/آذار 2003، بسحب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية يستند إلى إحصاءات البنتاغون.

وفي واشنطن، دعا المدير السابق لوكالة الأمن القومي الجنرال المتقاعد وليم اودوم الرئيس جورج بوش إلى تغيير استراتيجيته في العراق وإلى البدء في سحب القوات الأميركية من العراق.
وقال أودوم الذي قدم رد الحزب الديموقراطي على رسالة الرئيس بوش الاذاعية الاسبوعية:
"لا يمكن رسمُ استراتيجية فعالة للولايات المتحدة حتى تبدأ بسحب قواتها من العراق. فالانسحاب هو الخطوة الوحيدة التي يمكنها ان تكسر الجمودَ الذي يسيطر على الوضع الآن".

وأضاف أودوم أن الانسحاب هو الشرط المسبق الذي يؤدي تطبيقه إلى حصول الولايات المتحدة على دعم الدول الأوروبية "التي وقفت تتفرج علينا"، وعلى دعم دول أخرى مثل روسيا والصين. وشدد على أن الانسحاب وحده يمكن أن يؤديَ إلى تغيير في السلوك السوري والإيراني.

وأشاد أودوم بمشروع القانون الذي أصدره الكونغرس وضمّنه جدولاً زمنياً لسحب القوات الأميركية من العراق، قائلاً إنه يسهّل الاستقرار الإقليمي. ودعا أودوم الرئيس بوش إلى توقيعه، وقال:
"آمل في أن يغتنم الرئيس هذه الفرصة السانحة لإجراء تغيير أساسي في وجهة سياسته، فيوقع على مشروع القانون الذي أقرّه الكونغرس".

XS
SM
MD
LG