Accessibility links

نواب مصريون يطالبون بتشكيل لجنة تقصي بشأن قتلى ومصابي الثورة


استهل مجلس الشعب المصري ثاني جلساته يوم الثلاثاء بمناقشة ملف قتلى ومصابي الثورة، فيما طالب بعض النواب بتشكيل لجنة برلمانية لتقصي الحقائق بشأن القتلى والمصابين.

واعترض نواب على بيان كان يلقيه محمد عطية وزير شؤون مجلسي الشعب والشورى حول التعويضات التي صرفت لأسر قتلى ومصابي ثورة 25 يناير وشارع محمد محمود وماسبيرو وشارع مجلس الشعب، ما أدى إلى إلغاء كلمة الوزير.

وطالب النائب المستقل عمرو حمزاوي من المجلس التشريعي تشكيل لجنة تقصى حقائق تقوم بمحاسبة الذين قاموا بانتهاك حقوق شهداء ومصابي الثورة مشددا على أن "اللجان التي تم تشكيلها لم تفعل شيئا".

ومن ناحيته اتهم النائب صبحي صالح من حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين والذي حصل على غالبية مقاعد البرلمان، الدولة بالمشاركة في جريمة قتل المتظاهرين، في إشارة منه إلى اتهامات النيابة لجهات حكومية بإخفاء أدلة تدين الرئيس السابق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي في قضية قتل المتظاهرين.

وبدوره طالب النائب عن الحزب نفسه أكرم الشاعر بوضع مبارك في السجن بدلا من المستشفى العسكري الذي أودع به، واصفا المحاكمات التي تجري له بالهزلية.

وطالب النائب الذي قال إن ابنه من مصابي الثورة ودمعت عيناه واختنق صوته أثناء حديثه والذي قاطعه النواب أكثر من مرة بعاصفة من التصفيق "بتشكيل لجنة تقصي حقائق من أعضاء مجلس الشعب".

وكان أكثر من 850 متظاهرا قتلوا وأصيب أكثر من ستة آلاف أثناء التظاهرات التي استمرت 18 يوما وانتهت بالإطاحة بمبارك في 11 فبراير/شباط الماضي.

يذكر أن مجلس الشعب الذي فاز حزب الحرية والعدالة بما يقرب من نصف مقاعده، كان قد بدأ أمس الاثنين دورته البرلمانية الأولى في مرحلة ما بعد مبارك بجلسة إجرائية طويلة تم خلالها انتخاب سعد الكتاتني، أحد قياديي حزب الحرية والعدالة، رئيسا للمجلس، كما انتخب وكيلان هما أشرف ثابت عضو حزب النور السلفي ومحمد عبد العليم داود عضو حزب الوفد الليبرالي.

كما أعلن المجلس العسكري نقل السلطات التشريعية إلى المجلس الجديد.

وفي تعليقه على بدء جلسات المجلس الجديد، قال الناشط السياسي جورج إسحق المنسق العام السابق لحركة كفاية في لقاء مع "راديو سوا" إن تأسيس البرلمان يشكل "انطلاقة جديدة للثورة" مشيرا إلى أن "المصريين لديهم الآن صوتان أحدهما انتخابي والآخر احتجاجي يكملان بعضهما البعض".

ومن ناحيتها أكدت النائبة عن حزب الوفد حنان أبو الغيط أن "البرلمان سيحقق أهداف الثورة لكن الأمر يتطلب مزيدا من الوقت"، حسبما قالت.

XS
SM
MD
LG