Accessibility links

logo-print

الصداع النصفي يزيد من احتمالات تلف بعض خلايا المخ


قالت مجلة الطبيعة وعلوم الأعصاب أن الأشخاص الذين يعانون من صداع نصفي ربما أيضا يعانون من بعض تلف في المخ مثل تورم خلايا المخ وحرمانها من الأوكسجين.

وقد أكد عدد من الباحثين أن ذلك ربما سيساعد في تفسير سبب تزايد خطر إصابة من يعانون من الصداع النصفي بسكتة دماغية.

وقال الباحثون إن نتائجهم تشير إلى أنه يتعين على المصابين بالصداع النصفي ألا يسكّنوا الألم فقط وإنما يجب أن يتناولوا أدوية تمنع حدوث الصداع النصفي الذي غالبا ما تسبقه سلسلة من الاضطرابات البصرية التي يمكن أن تتضمن ومضات ضوئية أو نقاط سوداء.

وقال الباحثان تاكاهيرو تاكانو ومايكين نديجارد من جامعة روشيستر في نيويورك إن البحث الذي أجري على فئران يشير أيضا إلى أن إعطاء المريض أوكسجين ربما يساعد في الحد من الأضرار.

وقام الباحثون بدراسة الاكتئاب المتأتي بموجة من التغييرات في الخلايا المرتبطة بالصداع النصفي والسكتة الدماغية وصدمات الدماغ.

واستخدم الباحثون تقنية معينة لمتابعة الفئران الحية في الوقت الذي يثيرون فيه هذه العملية.

وشاهد الباحثون حدوث تورم كما أن خلايا المخ أصبحت محرومة من الأوكسجين.

وألحقت أضرارا بالخلايا العصبية وبالتحديد بالتشعبات التي تمتد من خلية عصبية إلى خلية أخرى.

يذكر أن الصداع النصفي شكل حاد ومجهد من الصداع ويؤثر على 28 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها.
XS
SM
MD
LG