Accessibility links

البريطانيون يرون أن الأوضاع ساءت أو لم تتحسن في عهد بلير الذي سيؤكد قريبا تنحيه عن السلطة


أظهر استطلاع للرأي العام البريطاني نشرته صحيفة دايلي تلغراف الإثنين أن ثلثي البريطانيين يعتقدون أن الأمور ساءت أو أنها لم تتحسن أبدا خلال عهد رئيس الحكومة البريطانية توني بلير.

وأظهر الاستطلاع أن نحو نصف البريطانيين أي 48 في المئة يعتقدون أن الأمور ساءت منذ وصول بلير إلى الحكم في الثاني من مايو/أيار 1997، في حين لم ير 19 في المئة منهم أي تحسن، مقابل 26 في المئة اعتبروا أن الأحوال تحسنت.

كما أعربت أقلية من البريطانيين نسبتها 20 في المئة عن حزنها لمغادرة بلير سدة الحكم، مقابل 39 في المئة قالوا إنهم سيكونون سعداء لرؤية رئيس وزرائهم يغادر داونينغ ستريت مقر رئاسة الوزراء، في حين أعلن 39 في المئة أن بقاءه أو رحيله أمر سيء بالنسبة لهم.

مما يذكر أن بلير كان قد أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي أنه سيتنحى عن السلطة بحلول صيف 2007.

ومن المقرر أن يؤكد بلير تنحيه عن السلطة في الأسبوع المقبل، على أن يدخل قرار التنحي حيز التنفيذ في الأسبوع الأخير من يونيو/حزيران بعد أن يتم اختيار خلفه المرجح بشدة أن يكون وزير المالية غوردون براون.

وفيما يتعلق بأداء بلير في رئاسة الحكومة أعلن 45 في المئة من المستطلعة آراؤهم أنه سيء أو سيء للغاية مقابل 24 اعتبروه جيدا أو حتى ممتازا.

وأكد الاستطلاع أن بلير يشكل عائقا أمام حزب العمال الذي يرأسه والذي يواجه اختبارا هاما هذا الأسبوع في الانتخابات المحلية في بريطانيا وويلز واسكوتلندا. وأظهرت الاستطلاعات أن الحزب الوطني الاسكوتلندي يتفوق في اسكوتلندا على سائر الأحزاب بما فيها حزب العمال.

وقد أجرت الاستطلاع مؤسسة يوغوف بين 23 و25 أبريل/نيسان على عينة من 2019 شخصا.
XS
SM
MD
LG