Accessibility links

logo-print

دفاع العادلي يتهم جهات أجنبية بقتل متظاهري الثورة


اتهم محامي الدفاع عن وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي عناصر أجنبية وأجهزة مخابرات دولية بقتل المتظاهرين إبان الثورة المصرية.

وقال المحامي عصام البطاوي خلال مرافعته في قضية التحريض على قتل المتظاهرين السلميين إبان أحداث ثورة 25 يناير إن "قوات وأجهزة الأمن لم تستخدم أي نوع من الذخيرة القاتلة ضد المتظاهرين".

وقررت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة الخميس لاستكمال مرافعات الدفاع عن العادلي، في القضية المتهم فيها أيضا الرئيس السابق حسنى مبارك وستة من كبار مساعدي العادلي.

وعرض البطاوي أمام المحكمة لقطات فيديو مصورة لأحداث الثورة أظهرت قيام بعض المتظاهرين يوم 25 يناير/كانون الثاني بالتعدي على جنود وقوات الشرطة.

وأظهرت اللقطات أيضا مجموعات من قوات الشرطة والأمن المركزي المتمركزة في شارع قصر العينى وقلب ميدان التحرير وهم يحاولون منع المتظاهرين من الاحتشاد مستخدمين مكبرات الصوت لدعوتهم إلى التحرك وعدم التجمهر.

وعرض البطاوى شريطا مصورا لوفاة أحد مجندي الأمن المركزي وقال إن وفاة هذا المجند جاءت نتيجة كسر بالجمجمة. وعرض المحامي أيضا لقطات للضابط عمر عفيفي المقيم خارج مصر والذي كان يشرح في أحد الفيديوهات المصورة كيفية التعامل والتصدي للطلقات المطاطية والتعامل مع قنابل الغاز المسيل للدموع عبر ارتداء أقنعة واقية من الغاز ووضع مواد طلاء على زجاجات عربات الأمن المركزي لمنعها من التحرك والوصول إلى نقاط التجمع لقمع التظاهرات.

وطالب البطاوي ببراءة العادلي مما هو منسوب إليه من اتهامات تتعلق بالتحريض على قتل المتظاهرين، كما طالب باستدعاء جميع شهود الإثبات وجميع الأطباء الذين وردت أسماؤهم فيما يتعلق بإصابات المتظاهرين وذلك لمناقشتهم.

كما طالب البطاوي باستدعاء الفريق سامي عنان نائب رئيس المجلس العسكري ورئيس الأركان، واللواء مراد موافي مدير جهاز المخابرات العامة لسماع شهادتيهما بشأن معلوماتهما حول الثورة.

XS
SM
MD
LG