Accessibility links

logo-print

سناتور جمهوري: حكومة المالكي هي اليوم أضعف من أي وقت سابق والعراق يتجه نحو الانهيار


قال السناتور الجمهوري تشاك هيفل الذي زار العراق مؤخراً والتقى رئيس الوزراء نوري المالكي إن العراق بلد يتجه نحو الإنهيار، وإن نظامه يضعف يوما بعد آخر.

وأعرب هيغلً عن أسفه على ما وصفه بفشل إدارة الرئيس جورج بوش في صياغة سياسة متماسكة في الشرق الأوسط، وألقى بالوم على نفوذ مساعد مستشار الأمن القومي اليوت ابرامز، الذي قال إنه هو الذي صنع السياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

وبحسب تقرير للكاتب روبرت نوفاك المنشور في صحيفة واشنطن بوست الاثنين، فإن السناتور الجمهوري هيغل الذي يعد من أشد منتقدي سياسة الرئيس بوش، والذي صوت لصالح مشروع الديموقراطيين حول جدولة إنسحاب القوات الأميركية، شدّد على أن العراق ينهار سريعاً وأن حكومة نوري المالكي هي أضعف اليوم من أي وقت سابق.

وابلغ هيغل كاتب المقال عقب زيارته للعراق التي شملت الفلوجة والرمادي بأن الفساد ينخر جهاز الشرطة من أعلاه إلى أسفله، وأن قانون النفط يواجه مشكلة كبيرة جداً، مشيراً إلى أن العراقيين لم يحصلوا إلى الآن على أي شيء من البرلمان، لا قانون النفط ولا القانون الجديد حول اجتثاث البعث، ولا انتخابات المحافظات، وكلها ضرورية لجلب السنة للعملية السياسية، على حد قوله.
ويمضي هيغل إلى القول بأنه من غير الممكن سحب كل القوات الأميركية من العراق هذه السنة، لكنه يرى أن من الممكن سحب جزء منها، مشدداً على أن من الضروري سحب القوات الأميركية من بغداد على الأقل، كونها، وفق هيغل، تمثل محور الحرب الأهلية، محذراً من أن تجنب هذه الإجراءات سيودي بالحزب الجمهوري إلى "آفاق قاتمة".

ويصف السناتور الجمهوري في تقرير واشنطن بوست المخاوف التي يطلقها مسؤولون أميركيون حول استهداف القاعدة للولايات المتحدة على أراضيها في حال إنسحبت من العراق، يصفها بالهراء، مؤكداً أن العراق غير متورط بحرب إرهابية اليوم، والسنة والشيعة والأكراد لا يحبون القاعدة التي تقاتلها الآن في الأنبار عشائر سنية "بدأت بالإتصال بنا لمقاتلة هذا التنظيم".

وعن إحتمال أن يتسبب الإنسحاب الأميركي من العراق بإحداث فوضى في العراق تسآءل السناتور هيغل : وما الذي يجري الآن إذا في العراق ؟ وعقب قائلاً: إن تخويف الشعب الأميركي عبر هذا الطريق المسدود أمر في غاية الخطورة.

XS
SM
MD
LG