Accessibility links

أولمرت يرفض الاستقالة ويقول إنه سيستخلص العبر من تقرير فينوغراد


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إنه سيدرس التقرير الذي قدمه له القاضي الياهو فينوغراد وأنه سيحاول استخلاص العبر وتصحيح كل الأخطاء. لكنه كرر إصراره على عدم الاستقالة.

وقال فينوغراد في مؤتمر صحفي لعرض نتائج التقرير ان اولمرت فشل في تقييم الوضع وتحمل المسؤولية وتوخي الحذر. كما أشار التقرير إلى مسؤولية وزير الدفاع عمير بيريتس والرئيس السابق لهيئة أركان الجيش دان حالوتس في إخفاقات الحرب وقال إنهما ارتكبا أخطاء فادحة.

وأضاف القاضي أن رئيس الوزراء اتخذ قرارا متسرعا بإعلان الحرب على حزب الله رغم أنه لم يطلع على أي خطة عسكرية مفصلة. كما انتقد التقرير اولمرت لأنه لم يلجأ إلى التشاور اللازم خارج إطار الجيش ولم يأخذ في الاعتبار بشكل كاف التحفظات السياسية والمهنية على دخول الحرب.

وكانت لجنة فينوغراد المكلفة بتقصي أسباب اخفاق الجيش الإسرائيلي في حرب لبنان صيف السنة الماضية قد حملت رئيس الوزراء أيهود أولمرت ووزير دفاعه عمير بيريتس بالإضافة إلى رئيس هيئة الأركان السابق دان حالوتس مسؤولية "الفشل الذريع" في اتخاذ قرار شن الحرب وإدارتها وتحديد أهدافها غير الواقعية.

وكانت الأصوات في المحافل السياسية الإسرائيلية قد تعالت مطالبة اولمرت بالاستقالة من منصبه. لكن يوري درومي المحرر الصحفي الإسرائيلي يقول ان الكثيرين في معسكر اولمرت غير مستعدين تماما لتغيير القيادة وأضاف :

"ايهود اولمرت هو ذلك الرجل الذي يمكنه النهوض بعد العثرات وليس من السهل أن يبتعد عن الساحة. ويجب ألا نغفل ان الكثيرين في الكنيست غير راغبين تماما في التغييرات لان بعضهم يعتقد انه سيفقد مكانه لو حدث تغيير وزاري أو أجريت انتخابات جديدة".

حزب الله يشيد بتقرير فينوغراد

على صعيد آخر، أشاد حزب الله بتقرير فينوغراد بشأن الحرب الإسرائيلية مع الحزب الصيف الماضي في لبنان، معتبرا أن التقرير أكد ما وصفه بالهزيمة التاريخية لإسرائيل.

وقال نبيل قاووق مسؤول الحزب في الجنوب، إن تقرير فينوغراد جاء بمثابة إقرار نهائي بهزيمة الجيش الإسرائيلي أمام مقاتلي حزب الله، لافتا إلى أن هذا التقرير هو بمثابة نقطة تحول تمهد لفصل جديد تواصل فيه إسرائيل انحدارها في وقت تعزز فيه المقاومة قوتها، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG