Accessibility links

logo-print

فصيل مرتبط بتنظيم القاعدة ينفي صحة نبأ مقتل أبو أيوب المصري ويقول انه ما زال يقاتل


نفى بيان صدر عما يعرف بدولة العراق الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة صحة الانباء التي تفيد بمقتل أبو أيوب المصري، زعيم التنظيم في العراق.

واعلنت الجماعة عبر موقع لها على الإنترنت أن المصري المعروف أيضا باسم الشيخ ابو حمزة المهاجر بخير وانه مازال يقاتل حسب بيان الجماعة.

من ناحية أخرى، قال رايان كروكر، السفير الأميركي في بغداد الموجود حاليا في واشنطن إنه يجري التحقق من النبأ، لكنه أضاف:
"رغم أنه إذا تأكد مقتله فسيكون نبأ سارا، إلا أنني لا أتوقع أن يؤدي ذلك إلى وقف أنشطة القاعدة في العراق، فقد تمكن التنظيم من التكيف مع الواقع بعد موت الزرقاوي من قبل".

وكان مدير مركز القيادة الوطنية في وزارة الداخلية العراقية العميد عبد الكريم خلف أعلنالثلاثاء مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو أيوب المصري في اشتباكات بين تنظيمات متطرفة شمال بغداد، فيما لم يؤكد الجيش الأميركي هذه المعلومات.

وقال خلف إن المصادمات جرت في منطقة التاجي التي تبعد 40 كيلومترا شمال بغدادبين تنظيمات القاعدة بسبب وجود خلافات، وتطور هذا الخلاف إلى صراع عسكري مسلح فيما بينهم وتم تصفية أبو أيوب المصري الثلاثاء.

وأوضح خلف أن المعلومات الاستخباراتية والمعلومات التي جاءت هذا الثلاثاء هي معلومات قوية جدا مضيفا لم يكن لنا دخل في مقتله.

وكانت محطة التلفزيون العراقية الرسمية قد أعلنت في خبر عاجل مقتل المصري خلال اشتباكات وقعت في منطقة النباعي في التاجي.

وقال الناطق باسم الجيش الأميركي في العراق اللفتنانت كيرنيل كريستوفر غارفر: "أرجو أن يكون ذلك صحيحا ولكننا نريد أن نتأكد تماما من صحة هذه المعلومات".

مما يذكر أنه كان قد أعلن موت أبو أيوب المصري مرتين في السابق في اكتوبر/تشرين الأول 2006 وفبراير/شباط 2007 قبل أن ينفي الجيش الأميركي والسلطات العراقية ذلك.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في مطلع يوليو/تموز الماضي أنها خصصت مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار مقابل اعتقال أبو ايوب المصري الذي أعلن الجيش الأميركي أنه خلف أبو مصعب الزرقاوي في رئاسة تنظيم القاعدة في العراق.

وطبقا لما ذكرته وزارة الخارجية الاميركية فإن أبو أيوب المصري مواطن مصري ومسؤول كبير في القاعدة في العراق وكان مرتبطا مباشرة بأبو مصعب الزرقاوي وقد تدرب في افغانستان وباكستان، وهو خبير في المتفجرات.

وكان أبو مصعب الزرقاوي قد قتل في غارة جوية أميركية في العراق في السابع من يونيو/حزيران.

مما يذكر أن تحالفا يضم عددا من عشائر العرب السنة يطلق على نفسه مجلس إنقاذ الأنباريحارب بدعم من الحكومة العراقية تنظيم القاعد ة في المحافظة التي تعتبر أحد معاقل التنظيم الرئيسية.
XS
SM
MD
LG