Accessibility links

logo-print

المنظمات الأهلية الإسرائيلية تصعد احتجاجها ضد أولمرت وبيرتس ووزير بلا حقيبة يستقيل


أعلن عدد من المنظمات الأهلية الاسرائيلية أنهم قرروا تصعيد أعمالهم الاحتجاجية ضد رئيس الحكومة إيهود أولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس مطالبين باستقالتهما من منصبيهما.

ويقول مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي إن تلك المنظمات ومن بينها منظمة عائلات الجنود القتلى في لبنان دعت إلى تنظيم مظاهرة ضخمة في تل أبيب نهاية الأسبوع الحالي حيث أكدت حركة ميرتس اليسارية أنها ستشارك في تلك المظاهرة التي تعتبر الأولى منذ انتهاء الحرب الثانية على لبنان.

وجاءت هذه التحركات الشعبية عقب نشر النتائج الأولية لتقرير لجنة فينوغراد حول الإخفاقات في الحرب على لبنان صيف العام الماضي والتي حملّت رئيس الحكومة وزير الدفاع والرئيس السابق لهيئة أركان الجيش الإسرائيلي المسوؤلية المباشرة على الفشل الذريع في الحرب.

هذا وقد أعلن الوزير الإسرائيلي بدون حقيبة ايتان كابل خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء استقالته من حكومة أولمرت.

وقال كابل إنه لا يمكنه بعد نشر هذا التقرير البقاء في حكومة برئاسة أولمرت، معتبرا أن على رئيس الوزراء الذي فقد ثقة الشعب أن يستقيل على الفور.

وهو أول وزير في حكومة أولمرت يتخلى عن منصبه غداة نشر نتائج التقرير.

وقال معلق إذاعة الجيش إن استقالته يمكن أن تؤدي إلى سلسلة استقالات لوزراء آخرين، بينما كشفت استطلاعات الرأي أن الرأي العام ووسائل الإعلام والمعارضة اليسارية تطالب باستقالة رئيس الوزراء ووزير الدفاع عمير بيريتس.

واتهمت لجنة التحقيق في تقريرها الصادر الإثنين أولمرت بأنه مسؤول عن الفشل الذريع في إدارة حرب لبنان الثانية.

هذا ومن المتوقع أن ينظم جنود القوات الاحتياطية الذين تم استدعاؤهم للمشاركة في الحرب مظاهرة ضخمة في تل أبيب الخميس للمطالبة باستقالة الحكومة.

غير أن وزير الأمن العام آفي ديختر، وهو من حزب كاديما الذي يتزعمه أولمرت، أعرب عن تأييده لرئيس الوزراء الذي أكد من جانبه أنه لا يعتزم التنحي ويفضل البقاء في السلطة لتصحيح الأخطاء التي أشار إليها التقرير.
هذا وقد عقد رئيس الائتلاف الحاكم في الكنيست الإسرائيلي النائب أفيغدور اسحاقي محادثات مع أعضاء في حزب كاديما الذي يترأسه رئيس الوزراء إيهود اولمرت حول احتمال إقصاء أولمرت من منصبه على خلفية تقرير فينوغراد الذي حمله مسؤولية فشل إسرائيل في حربها على لبنان الصيف الماضي.
وذكر عدد من أعضاء كاديما الذين شاركوا في الاجتماع لصحيفة هآرتس أنهم ناقشوا ضرورة تبديل أولمرت فورا، مشيرين إلى أن اسحاقي أعرب عن رغبته في تعيين وزيرة الخارجية تسيبي ليفني خلفا له في رئاسة الحزب.
وأضافت الصحيفة أن رئيس الائتلاف الحاكم اقترح أيضا تشكيل لجنة من النواب الإسرائيليين بهدف مطالبة أولمرت بشكل جماعي تقديم استقالته خاصة وأن ميثاق كاديما لا يسمح بطرد رئيس الحزب من منصبه وإن كان يسمح بعقد انتخابات مبكرة وهو ما يعد من الخيارات المطروحة حاليا بين أعضاء الحزب.
ولفتت الصحيفة إلى أنه من غير الواضح لحد الآن مدى الدعم الذي يلاقيه اقتراح اسحاقي.
XS
SM
MD
LG